فضل شاكر يختبئ في “تعمير” عين الحلوة

فضل شاكر يختبئ في "تعمير" عين الحلوة

فضل شاكر يختبئ في “تعمير” عين الحلوة

بيروت – (خاص) من هناء الرحيّم

بعد اختفاء الشيخ احمد الاسير والفنان التائب فضل شاكر إثر سقوط مربع عبرا الامني في صيدا، تسلط الاضواء على منطقة تعمير التي لم تخرج من دائرة المراقبة خصوصا بعد تزايد المؤشرات والأحاديث عن لجوء الفنان المعتزل فضل شاكر إليها مع عدد من أنصار الاسير الفارين من وجه العدالة، والمطلوبين بمذكرات توقيف.

 

ويعتبر “حي التعمير” بمثابة القنبلة الموقوتة التي من الممكن أن تنفجر في أي لحظة خاصة أنه يقع خارج سيطرة الجيش اللبناني، وهو منفصل عن منطقة التعمير اللبنانية التي تسكنها غالبية صيداوية. وجغرافياً، يتداخل مع مخيم الطوارئ الفلسطيني، حيث الغلبة لعصبة الانصار، وملاصق لمخيم عين الحلوة، وتنتشر فيه المجموعات المسلحة الإسلامية التابعة لفتح الاسلام وجند الشام ومجموعة الناشط الإسلامي بلال بدر وعدد من السلفيين .

 

وقد ذاع صيت هذا الحي مؤخرا بعد الشائعات التي ربطت اسمه بعدد من القضايا الأمنية الحساسة التي وقعت في لبنان، وتحديدا في الضاحية الجنوبية لبيروت، إضافة إلى تأكيدات شهود عيان عن وجود فضل شاكر فيه مع أنصاره، فيما تتطابق روايات الشهود مع تأكيدات أمنية فلسطينية ولبنانية رسمية. بالمقابل، لا معلومات مؤكدة حتى الساعة عن جود الشيخ أحمد الأسير في عين الحلوة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث