المستوطنون يستبيحون المسجد الأقصى بـ “عيد العرش”

المستوطنون يستبيحون المسجد الأقصى بـ "عيد العرش"

المستوطنون يستبيحون المسجد الأقصى بـ “عيد العرش”

رام الله- شهدت مدينة القدس والمسجد الأقصى خلال الأسبوع الجاري ارتفاعا في عدد اعتداءات سلطات الاحتلال المتمثلة باقتحام المستوطنين وعناصر الجيش والشرطة باحات المساجد وتأدية طقوس تلمودية، وذلك بمناسبة “عيد العرش اليهودي”.

 

ومن المقرر أن تنطلق في مدينة القدس صباح الثلاثاء “مسيرة القدس” التي ينظمها المستوطنون من عدة أمكنة في المدينة، كانطلاقة لمسيرة ضخمة يخططون لتنظيمها بغية اقتحام المسجد الأقصى بمناسبة “عيد العرش”، حسب ما يزعمون.

 

وسينظم المستوطنون تجمعا احتفاليا الساعة العاشرة صباحا في “حديقة ساجر” بالقدس، بالتزامن مع مسيرات فرعية في عدة مواقع بالمدينة، على ان تنطلق المسيرة الرسمية الجماعية الساعة الثالثة والنصف بعد الظهر من الحديقة.

 

ومن المقرر حسب ما أعلنه المستوطنون أن تجوب المسيرة عدد من شوارع القدس، يتقدمها رئيس بلدية الاحتلال في المدينة “نير بركات” وتختتم في تمام الساعة الخامسة بتجمع احتفالي قبالة منصة استقبال في شارع الملك جورج، ومن حيث تتوقع مصادر عبرية ان يشارك بها نحو 60 ألف مستوطن.

 

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي دعت إلى إقامة 3 فعاليات مركزية خلال عيد “العرش اليهودي” في مدينة القدس المحتلة، أولها “مسيرة الحجيج المقدس إلى القدس” التي ينظمها ” ائتلاف المجالس الإقليمية” بمساهمة بلدية الاحتلال في القدس ومكتب رئيس الحكومة، في حين تم تنظيم مسيرة مساء الإثنين واختتمت الثلاثاء.

 

وينظم المستوطنون بشكل يومي مسيرات تهويدية وأخرى تلمودية في مدينة القدس، يتم خلالها اقتحام المسجد الأقصى وتدنيس باحاته، الأمر الذي يستفز مشاعر المصلين المرابطين داخل المسجد بشكل مستمر .

 

وكانت فصائل ومؤسسات فلسطينية دعت الجماهير الفلسطينية للاستنفار العام الثلاثاء في مسيرات غضب رداً على دعوات المستوطنين اليهود المتطرفين للخروج بمليونية لاقتحام المسجد الأقصى المبارك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث