سعوديون ينظمون حملة لرفع حظر القيادة عن المرأة

سعوديون ينظمون حملة لرفع حظر القيادة عن المرأة

سعوديون ينظمون حملة لرفع حظر القيادة عن المرأة

الرياض – أطلقت مجموعة من النشطاء السعوديين حملة جديدة لرفع حظر قيادة المرأة للسيارات في المملكة ودعت النساء لتحدي الحظر بالقيادة يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول.

 

وذكرت حملة “26 أكتوبر” للسماح للمرأة بالقيادة على موقعها الإلكتروني إنها جمعت ما يقرب من 9000 توقيع على عريضة نشرتها في 21 سبتمبر/أيلول.

 

وأكدت العريضة التي نشرت على الموقع “في حال رفضت الدولة أن ترفع الحظر الحالي على النساء نطالبها بأن تقدم للمواطنين والمواطنات مبرراتها للرفض راجين ألا تنقل مسؤولية قرار كهذا للمجتمع كبديل التبرير.”

 

وأضافت الحملة “الدولة ليست أما أو أبا والمواطنون ليسوا أطفالا.”

 

وفشلت حملتان مشابهتان في العامين الماضيين في رفع الحظر حيث اعتقلت السلطات العديد من النساء وجعلتهن يوقعن تعهدات بعدم القيادة مرة أخرى.

 

وعبرت المرأة عن أملها في مشاركة عدد كبير من الفتيات هذه المرة حتى يتمكن من إنهاء الحظر مضيفة أنه لا الشريعة ولا القانون يمنعان المرأة من القيادة.

 

وفي 2011 استجابت عشرات السعوديات لحملة مماثلة ونشرن صوراً وتسجيلات فيديو لأنفسهن وهن يقدن سيارات على مواقع تويتر وفيسبوك ويوتيوب.

 

واحتجز البعض منهن لفترة وجيزة ووجهت اتهامات لإثنتين منها تهمة تحدي العاهل السعودي. وأطلق سراح واحدة منهما بعدما وقعت تعهداً بعدم قيادة السيارة مرة أخرى في حين حكم على الثانية بعشر جلدات لكن لم يتضح ما إذا كانت العقوبة قد نفذت. وقالت أميرة سعودية في تغريدة على موقع تويتر إن العقوبة ألغيت.

 

وكان الشيخ عبد اللطيف آل الشيخ الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية أكد أن حظر قيادة المرأة للسيارات لا يفرضه أي نص شرعي.

 

وأكد آل الشيخ أنه لا يملك أي سلطة لتغيير السياسة السعودية بشأن قيادة المرأة للسيارات لكنه نفى صحة تقرير نشرته وسائل إعلام محلية ذكر أن تعليمات صدرت في الآونة الأخيرة لأعضاء الهيئة بعدم تعقب أو إيقاف نساء لقيادتهن السيارات في المستقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث