الصين تمدح حليفتها سوريا لتجاوبها مع اتفاق الكيماوي

الصين تمدح حليفتها سوريا لتجاوبها مع اتفاق الكيماوي

الصين تمدح حليفتها سوريا لتجاوبها مع اتفاق الكيماوي

 

بكين ـ أشادت الصين الإثنين بسوريا لتقديمها معلومات عن أسلحتها النووية لمنظمة مدعومة من الأمم المتحدة ملتزمة بأول موعد نهائي في عملية نزع السلاح الطموحة التي أبعدت التهديد بهجوم جوي غربي.

 

وقالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية السبت إنها “تلقت الإفصاح المتوقع” من دمشق بعد 24 ساعة من قولها إنها حصلت على جزء من المستندات من سوريا.

 

وقالت المنظمة إنها تراجع المعلومات التي تسلمتها بعد أن وافق الرئيس السوري بشار الأسد على التخلص من الأسلحة الكيماوية في أعقاب هجوم بغاز السارين على ضواحي دمشق الشهر الماضي في أكبر هجوم كيماوي في العالم من حيث عدد القتلى منذ 25 عاما.

 

ورحب هونغ لي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية بالخطوة السورية.

 

وقال “تابعنا الأخبار المتعلقة بهذا الأمر ونرحب بتقديم الجانب السوري قائمة بأسلحته الكيماوية. ونعتقد أنها خطوة أخرى مهمة تتخذها سوريا بعد الانضمام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية”.

 

وقال هونغ إن الصين مستعدة لارسال خبراء للمساعدة في التخلص من الأسلحة الكيماوية السورية إذا احتاجت المنظمة لذلك.

 

وأضاف “سنواصل دعم عمل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية فيما يتعلق بتدمير أسلحة سوريا الكيماوية بما في ذلك ارسال خبراء إذ طلبت المنظمة ذلك”.

 

وتلقي واشنطن مسؤولية الهجوم بالغاز السام على قوات الأسد وتقول أنه أسفر عن مقتل أكثر من 1400 شخص.

 

ويلقي الأسد اللوم في الهجوم على قوات المعارضة التي تقاتل للإطاحة به قائلا إنه ليس من المنطقي أن تستخدم قواته الأسلحة الكيماوية وهي تحقق مكاسب وفي وقت تواجد فيه مفتشو الأسلحة الكيماوية التابعون للأمم المتحدة في دمشق.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث