انتحاريان يقتلان 78 مسيحياً خارج كنيسة بباكستان

انتحاريان يقتلان 78 مسيحياً خارج كنيسة بباكستان

انتحاريان يقتلان 78 مسيحياً خارج كنيسة بباكستان

بيشاور – فجر انتحاريان نفسيهما خارج كنيسة قديمة تعود إلى 130 عاماً بمدينة بيشاور الباكستانية عقب قداس الأحد، مما أدى إلى مقتل 78 شخصاً على الأقل في أعنف هجوم يستهدف مسيحيين في البلد الذي تقطنه أغلبية مسلمة.

 

وتصاعدت أعمال العنف في باكستان في الأشهر الأخيرة مما يقوض جهود رئيس الوزراء نواز شريف لاحتوائها من خلال إجراء محادثات سلام مع حركة طالبان الباكستانية.

 

ومن المؤكد أن يعطي مثل هذا الهجوم الضخم ذريعة لمنتقدي شريف الذين يعارضون مبادرته للسلام ويعتقدون أنه يتعين عليه اتخاذ إجراء عسكري صارم ضد المتشددين.

 

واستهدف الهجوم كنيسة جميع القديسين التاريخية في شمال غرب مدينة بيشاور أثناء خروج المئات والكثير منهم من النساء والأطفال بعد انتهاء القداس.

 

وقالت مارجريت التي كانت تحضر القداس مكتفية بذكر اسمها الأول “سمعت دوي انفجارين وبدأ الناس يركضون. تناثرت الاشلاء في كل مكان في الكنيسة.”

 

وقالت بصوت متهدج انها لم تر شقيقتها بعد الانفجار عند بوابة الكنيسة.

 

وقال وزير الداخلية تشودري نزار علي خان أن ما لا يقل عن 78 شخصاً قتلوا في هجوم اليوم بينهم 34 امرأة وسبعة أطفال.

 

واعلنت جماعة جند الله المتشددة التي ترتبط بطالبان مسؤوليتها عن الهجوم.

 

وقال احمد مروات المتحدث باسم الجماعة “إنهم أعداء للإسلام لذا نستهدفهمـ سنواصل الهجوم على غير المسلمين في باكستان.”

 

ويمثل المسيحيون نحو أربعة بالمئة من عدد سكان باكستان البالغ 180 مليون نسمة.

 

وجاء في بيان صادر عن مكتب نواز شريف “قال رئيس الوزراء ان الإرهابيين لا دين لهم وأن استهداف الأبرياء يتنافى وتعاليم الإسلام وجميع الأديان.

 

ووردت أنباء عن تظاهرات لمسيحيين في مدن اخرى من بينها ميناء كراتشي وملتان.

 

وذكر مصدر أمني من فرق إبطال مفعول المفرقعات أن مهاجمين نفذا الهجوم، وكان هناك أكثر من 600 شخص داخل الكنيسة لحضور القداس.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث