مخيون: لا استبعاد للخطباء خريجي معهد الدعاة

مخيون: لا استبعاد للخطباء خريجي معهد الدعاة

مخيون: لا استبعاد للخطباء خريجي معهد الدعاة

القاهرة- (خاص) من أحمد المصري

 

قال رئيس حزب النور د. يونس مخيون أن وزير الأوقاف د. محمد مختار جمعة، أكد أن خريجي المعاهد التابعة للجهات الدعوية التي تعمل تحت مظلة الأزهر الشريف ومناهجه لن يستبعدوا من الخطابة في المساجد التابعة للوزارة، وأنه سيتم منح التصاريح لكل الأزهريين بلا استثناء.

 

 

وأوضح مخيون، فى بيان له صباح الأحد، إن زيارته اليوم لوزير الأوقاف د. محمد مختار جمعة، قد أثمرت عن تفهم وتبادل لوجهات النظر في بعض القضايا المهمة.

 

 

وأضاف أن الحزب ناقش الوزير جمعة في قرار غلق الزوايا الصغيرة التي تقل مساحتها عن 80 مترًا، وأن الأخير شرح لوفد الحزب الهدف من وراء القرار. 

 

وأشار مخيون، إلى أن جمعة أكد لهم أن القرار لن يطبق بشكل عام ، ولكن هناك عدة استثناءات منها عدم وجود مسجد جامع كبير بالمنطقة يكفى عدد المصلين ونحو ذلك من شروط بحيث يساعد ذلك في قيام المساجد بواجبها الدعوي على أكمل وجه. 

 

وأوضح مخيون، أن جمعة، أكد على أن قرار غلق الزوايا قد وُكل الأمر فيه إلى وكلاء الوزارة بالمحافظات، بحيث لو انعدم وجود مسجد جامع يستوعب الناس، كلهم في منطقة ما سيقوم وكيل الوزارة بالسماح بخطب الجمعة في الزوايا، وكذلك إذا كان هناك مكان ليس به مسجد أصلا فسيتم السماح للزوايا. 

 

وأشار إلى أن القرار في حاجة إلى مزيد من الدراسة والضوابط حتى لا يستخدم استخداما سياسيا يضر بالدعوة إلى الله في المساجد.

 

وقال مخيون : “طالبنا وزير الأوقاف خلال الزيارة أن يكون المعيار في السماح للخطباء بالخطابة في مساجد الأوقاف هو الكفاءة ليس مجرد كونه أزهريًا أو غير أزهري، ويمكن عمل اختبارات لتقييم ذلك”، وتابع: “كما اتفقنا أن تقوم جمعية الدعاة الخيرية، بإنشاء معهد علمي لإعداد الدعاة تحت إشراف الأوقاف يتم إعطاء تصريح للخطابة لكل من يتخرج منه”. 

 

لافتا إلى أنهم اتفقوا على منع استخدام المساجد في صراعات السياسة الحزبية، التي تختلف جوهريا عن مجرد الحديث في السياسة بشكل عام، بمعنى ألا يتم استخدام المسجد لحزب بعينه كمكان للدعاية لأفكاره أو برنامجه أو أن يكون المسجد مكانا للصراع السياسي بين الأحزاب.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث