علي الحجار ينفي محاولة اغتيال ابنه ويعيد “لم الشمل”

علي الحجار ينفي محاولة اغتيال إبنه ويعيد "لم الشمل"

علي الحجار ينفي محاولة اغتيال ابنه ويعيد “لم الشمل”

القاهرة ــ (خاص) من أحمد السماحي

أكد المطرب علي الحجار لـ “إرم” أنه لم يتوقع أن تثير أغنيته الوطنية الجديدة “إحنا شعب وإنتو شعب” كل هذه الضجة، لدرجة إهدار دمه، هو وكاتبها الشاعر مدحت العدل من  كتائب الإخوان المسلمين وأنصار الرئيس المعزول “محمد مرسي”. لأنها من وجهة نظرهم بها إقصاء واضح وصريح لهم، رغم أن الأغنية تم تقديمها منذ حوالي ثلاث شهور على موقع “اليوتيوب”، ولم تثر هذا الجدل الكبير، وهي لا تدعو إلى التفريق بين أبناء الشعب المصري على الإطلاق، ولكنها موجهة للذين يتخذون من الدين تجارة لهم ويرهبون الشعب.

وأضاف هؤلاء الذين “هللوا” فرحاً بقرب الأسطول الأمريكي من الحدود المصرية وقاموا بالتكبير، هؤلاء بالتأكيد لهم رب بخلاف الرب الذي نعبده.

وتابع  بعد عزل الرئيس “محمد مرسي” رفضنا إذاعة الأغنية خوفاً من حالة التوتر التي كانت تعيشها مصر في ذلك الوقت، وتمهلنا قليلاً بعد الحديث عن المصالحة الوطنية التي من المفترض كانت ستتم بين جماعة الإخوان وباقي الشعب المصري.

لكن حالات القتل والتكفير أجلت المصالحة، وفي هذه الفترة عرضت قناة الجزيرة الموالية للأخوان المسلمين الأغنية التي أرسلتها لها مع مجموعة أخرى من الأغنيات الوطنية مثل “ضحكة المساجين”، “أحمد حرارة” و “الشهيد”.

لكنني فوجئت – يقول الحجار – بتزييف فظيع من هذه القناة، حيث كانت تعرض أغنياتي على مشاهد تسيء للجيش المصري، أو تعرض مثلاً أغنية “الشهيد” على مشاهد جنازة لأحد الإرهابيين، وعندما اعترضت على ذلك شنت هجوماً علي، وعرضت أغنية “إحنا شعب وأنتوا شعب” على طريقة “ولا تقربوا الصلاة”.

وبعدها بدأت حملة التكفير وإهدار الدم التي بدأت تهدأ هذه الأيام، بعد أن ظهرت في برنامج “العاشرة مساء” مع وائل الأبراشي، وتحدثت بالأدلة والبراهين على إننا لم نقصد الإساءة لأحد، لإننا في النهاية مصريين، ويمكن أن نختلف لكن لا نقاتل بعضنا.

 

ونفى الحجار ما تردد في بعض الصحف المصرية عن تعرض ابنه الصغير إبراهيم لمحاولة إغتيال على يد جماعة من المتشددين دينياً، بسبب أغنية “إحنا شعب وأنتوا شعب”.

وقال: ما حدث كان مجرد تصادم بسيط بين سيارتين أثناء جلوسه مع والدته أثناء قيادتها لسيارتها أعلى الكوبري الدائري، وفجأة شعرت بسيارة نصف نقل تصطدم بسيارتها من الجانب، فحررت محضراً بالواقعة، وانتهى الأمر عند ذلك، وعندما سألت إبراهيم عن حقيقة تعرضه لمحاولة اغتيال نفى ذلك!

وصرّح صاحب “أعذريني” أنه قام بعمل توزيع جديد لأغنيته القديمة “لم الشمل” التي قدمها عام 991 ، مع الموزع الشاب أحمد بدر، وينتظر هدوء الضجة المثارة الآن حول أغنية “أحنا شعب وأنتم شعب”.

وبعدها سيقوم بتصوير “لم الشمل” كلمات جمال بخيت، وألحان فاروق الشرنوبي، مع المخرج حاتم سعيد الذى سبق وأخرج له أغنية “ضحكة المساجين”.

وعن سر توقف حفلاته الشهرية التي كان يقيمها في ساقية الصاوي خلال الفترة الماضية قال ضاحكاً: يوم الأربعاء 25 سبتمبر/ الجاري أعود لجمهوري من خلال هذه الحفلات.

وأضاف: سأقدم عدداً كبيراً من أغنياتي القديمة والجديدة، فضلاً عن بعض أغنيات المسلسلات التي يطلبها الجمهور في كل الحفلات.

وأوضح لقد توقفت الحفلات خلال الفترة الماضية بسبب عدم الاستقرار، واضطراب الحياة السياسية، وبمجرد هدوء الأوضاع قررنا إعادة حفلاتي التي أجد فيها نفسي وسط جمهوري.

 

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث