مؤخرة مايلي سايرس أكثر تداولاً على تويتر من معاناة السوريين

مؤخرة مايلي سايرس أكثر تداولاً على تويتر من معاناة السوريين

مؤخرة مايلي سايرس أكثر تداولاً على تويتر من معاناة السوريين

(خاص) من بلقيس دارغوث

يبدو أن مؤخرة الفنانة الشابة مايلي سايرس كانت أكثر أهمية عند الأميركيين من المأساة التي تعيشها سورية حاليا، وذلك وفق ما نشرت صحيفة “واشنطن بوست” نقلا عن وكالة معنية بمتابعة المواضيع الأكثر تداولاً على موقع “تويتر” بالتحديد.

 

وكشفت مؤسسة “Floating Sheep”، التي تتابع مزاج جمهور “تويتر”، أنه بعد المقارنة بين الموضوعين، تبين أن رقص سايرس الجريء والمغري في إحدى حفلات توزيع الجوائز الفنية كان أكثر رواجا وشعبية بأشواط.

 

إلا أن معدي البحث أشاروا إلى أن هذه النتائج لا تعني بالضرورة أن الرأي العام الأميركي لا يهتم بالشأن السوري أو بقضايا الشرق الأوسط. ففي الثلاثة شهور الماضية تم تبادل 7.7 مليون تغريدة عن سورية، في حين أن تعبير “twerk” والذي يعني طريقة رقص معينة بهز المؤخرة تردد 9.5 مليون مرة في نفس الفترة.

 

وذكر التحليل أن تبادل الحديث عن الرقصة ليس أمراً سيئاً، إذ أن المقارنة بين الموضوعين ليست عادلة فالأولى لها علاقة بثقافة البوب الشهيرة، في حين أن الموضوع الثاني “مأساوي وليس ممتعا”. ثانيا، اعتبرت الدراسة أن “تويتر” ليس مقياسا ثقافيا مُعتمدا، فمستخدموه من الجيل الشاب بصورة عامة وهو لا يعكس المزاج الأميركي صورة دقيقة.

 

وتبين أن الولايات التي تشمل طبقات اجتماعية أغنى وكثافات سكانية أكبر أبدت اهتماما بالشأن السوري أكثر من غيرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث