البيان الإماراتية: رسالة السلم في العراق

البيان الإماراتية: رسالة السلم في العراق

البيان الإماراتية: رسالة السلم في العراق

أبوظبي – تحت عنوان “رسالة السلم في العراق” قالت صحيفة البيان في مقالها الافتتاحي “إن توقيع قادة العراق لوثيقة الشرف للسلم والمصالحة يعطي ضربة قوية للمراهنين على الطائفية السياسية ويوصل رسالة بأن العراق إذا ما أصابه خطر ما فهو شعب وقيادة موحدة بوجه كل من يفكر بالتآمر عليه”.

 

وأضافت الصحيفة أن “هذا الاجتماع يعطينا انطباعاً بأن الجميع يشعر بحجم المخاطر المحدقة بالعراق على ضوء الأحداث المتسارعة بشأن القضية السورية كما يعطينا انطباعاً بأن التحاور والنقاش هو افضل السبل لتجاوز الخلافات وتحديد المنهج الوطني الذي يجب العمل بموجبه لتفادي أي تداعيات”.

 

وأشارت إلى أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال إخفاء علامات البهجة والسرور التي أصابت المواطن العراقي وهو يشاهد قادة العراق مجتمعين تحت سقف الخيمة الوطنية ويقررون نبذ وتجاوز كل ما يمكن أن يعصف بوحدة العراق ويشتت تلاحم أبناء شعبه فتداعيات الأحداث في سوريا ربما كانت السبب في الاجتماع ولكن توفر الإرادة الوطنية هو من أنجح هذا الاجتماع حيث يمثل الخطوة الصائبة في الوقت الحرج باعتباره البوتقة التي تصهر فيها المواقف لتخرج بنتائج إيجابية تخدم مواقف العراق.

 

وقالت “في قراءة لوثيقة الشرف العراقية نجد أنها تتناغم مع احتياجات المشهد العراقي حيث تضمنت العمل على صيانة الوحدة الوطنية لأبناء الشعب العراقي وحماية النسيج الوطني وعدم السماح بالتفرقة القومية أو المذهبية واعتماد مبدأ الحوار سبيلاً وحيداً لمعالجة المشكلات”.

 

وأعربت الصحيفة في ختام مقالها عن تمنياتها أن تكون المواقف الإيجابية للرئاسات وقادة الكتل هي مواقف دائمة وثابتة لا تغيرها المصالح البعيدة عن مصلحة الشعب لأن الوضع المحيط بالعراق لا يسمح بالتأزم في خضم الأوضاع المحيطة به.

 

واختتمت الصحيفة مقالها الافتتاحي قائلة “بالعودة إلى الأوضاع الخطرة التي تشهدها الساحة نجد أن الاجتماع كان الخطوة الصحيحة وبالاتجاه الصحيح خصوصاً أن ما تمخض عنه كان مهما حيث تأكد الكل بأن العراق بحاجة إلى من يترفع عن الصغائر من أصحاب الضمائر والعقول الواعية التي تقدر الوضع الراهن تقديراً مشبعاً بالغيرة والوطنية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث