الأمن المصري يطارد مسلحين مؤيدين لـ مرسي

الأمن المصري يطارد مسلحين مؤيدين لـ مرسي

الأمن المصري يطارد مسلحين مؤيدين لـ مرسي

القاهرة- طاردت قوات الأمن المصرية مسلحين مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي، الجمعة بعد أن استعادت سيطرتها على بلدة قرب القاهرة في حملة ضد المتشددين.

 

وقالت مصادر أمنية إن قوات الأمن ألقت القبض على 85 شخصا منذ اقتحمت قوات الأمن يدعمها الجيش مدينة كرداسة التي تبعد 14 كيلومترا عن القاهرة، الخميس، لكن الاستقرار لم يعد كاملا للمنطقة.

 

وقال التلفزيون الرسمي وصحف إن القوات ضبطت عشرات القطع من الأسلحة خلال اقتحام كرداسة بينها قذائف صاروخية.

 

وشاع التعاطف مع الإسلاميين وتنامى العداء للسلطات في كرداسة منذ عزل الجيش مرسي في الثالث من تموز/ يوليو .

 

وصعد متشددون إسلاميون يستلهمون نهج تنظيم القاعدة هجماتهم بعد عزل مرسي، ويستهدفون قوات الأمن في سيناء بشكل يومي تقريبا ونفذوا عمليات في أماكن أخرى من بينها محاولة فاشلة لاغتيال وزير الداخلية في القاهرة، ورد الجيش عليهم بهجمات برية وجوية.

 

وأعاد العنف إلى الأذهان ذكريات التسعينات حينما واجهت الدولة تمردا إسلاميا أضر بالسياحة، إحدى دعائم الاقتصاد المصري.

 

وكانت الأوضاع المالية والاقتصادية لمصر سيئة في ظل حكم مرسي الذي استمر عاما وتزداد سوءا منذ عزله الجيش بعد مظاهرات حاشدة ضد سياساته.

 

وقتل لواء في الشرطة بالرصاص خلال عملية كرداسة وأصيب تسعة على الأقل من جنود الجيش والشرطة في انفجار قنبلة يدوية خلال اشتباكات مع المسلحين أثناء الاقتحام.

 

وغابت قوات الأمن عن المنطقة منذ 14 آب/أغسطس حينما أدى هجوم على مركز شرطة كرداسة إلى مقتل 11 من ضباط وأفراد الشرطة الآخرين. 

 

وقال ضابط شرطة في كرداسة إن هناك 150 أمر ضبط وإحضار لأشخاص يشتبه بتورطهم في الهجوم على مركز الشرطة وكنيسة في المنطقة.

 

وكان الهجوم على مركز شرطة كرداسة بالقذائف الصاروخية يوم 14 آب/ أغسطس جزءا من موجة عنف تلا قيام قوات الأمن بفض اعتصامين لأنصار مرسي في القاهرة والجيزة مما أسفر عن مقتل المئات منهم، وقتل في العنف السياسي أكثر من 120 من رجال الأمن.

 

وألقت الحكومة التي يدعمها الجيش والتي تقول إنها تخوض حربا ضد الإرهاب القبض على معظم قادة جماعة الإخوان المسلمين في محاولة لضرب نفوذ الجماعة، فيما تصور وسائل الإعلام الحكومية الإخوان كأعداء للدولة.

 

 وعلى الرغم من الضغوط المتزايدة على الجماعة لا تزال تنظم احتجاجات منتظمة على أمل انضمام المصريين لها ضد النظام الحالي المدعوم من الجيش.

 

لكن السيسي الذي عزل مرسي يتمتع بشعبية كبيرة ولا يشكك كثيرون في فوزه بانتخابات الرئاسة إذا ترشح فيها.

 

وقال مسؤولون طبيون إن 26 شخصا أصيبوا في اشتباكات بين أنصار مرسي ومعارضيه خلال مظاهرات نظمت في عدة محافظات، الجمعة، بينها القاهرة والإسكندرية والسويس.

 

وقالت مصادر أمنية في مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء إن قنبلة انفجرت قرب ثلاث حافلات تنقل جنودا باتجاه رفح قرب الحدود مع قطاع غزة لكن لم يصب أحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث