مئات من المقاتلين السوريين يتعهدون بالولاء للقاعدة

مئات من المقاتلين السوريين يتعهدون بالولاء للقاعدة

مئات من المقاتلين السوريين يتعهدون بالولاء للقاعدة

أنقرة – قال نشطاء وإسلاميون إنّ مئات من المقاتلين السوريين تعهدوا بالولاء لقوات موالية لتنظيم القاعدة في شرق سوريا وشمالها الأمر الذي يعزز قبضة التنظيم في المنطقة.

 

وأظهرت لقطات فيديو حمّلت على موقع للتواصل الاجتماعي على الانترنت ما يعتقد أنهم معارضون سوريون مدجّجون بالسلاح تعهدوا في الآونة الاخيرة بالولاء لجبهة النصرة وهي إحدى الجماعات المرتبطة بالقاعدة.

 

وذكرت المصادر الموجودة في سوريا أنّ الأمر لا يقتصر على مقاتلين أفراد بل وحدات بأكملها انضمت في الأيام القليلة الماضية إلى مجموعتين صغيرتين تتمتعان بالنفوذ وترتبطان بالقاعدة هما جبهة النصرة والدولة الاسلامية في العراق والشام.

 

ويتردّد أنّ لواءين كاملين على الأقل انضموا لجبهة النصرة في محافظة الرقة الخاضعة لسيطرة المعارضة والتي تقع على الحدود مع تركيا. وقال مصدر قريب من القوات الاسلامية اشترط عدم ذكر اسمه إن أحد اللواءين هو لواء ثوار الرقة ويضم 750 مقاتلاً على الأقل.

 

وتخشى القوى الغربية من تقديم الدعم أو الأسلحة لقوات المعارضة التي لا تعاني من الانشقاقات الداخلية فحسب لكن أيضا من تزايد نفود مجموعات تنتمي للقاعدة.

 

في المقابل، أعلنت جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة وجماعة منافسة من المعارضة السورية هدنة بعد اشتباكات على مدى يومين قرب الحدود التركية اقتحم مقاتلون إسلاميون خلالها بلدة حدودية.

 

وقتل أعضاء بجماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام خمسة أعضاء على الأقل بلواء عاصفة الشمال وهي جماعة معارضة تسيطر على الحدود.

 

واستمرت الاشتباكات حتى الخميس مما أبرز مدى عمق الخلافات في صفوف المعارضة التي تقاتل للإطاحة بالرئيس السوري بشار الاسد منذ عامين ونصف العام.

 

ونشر لواء عاصفة الشمال اتفاقا لوقف إطلاق النار على صفحته على فيسبوك وقعه الجانبان بوساطة لواء التوحيد الإسلامي ومقره حلب على بعد نحو 30 كيلومترا جنوبي إعزاز.

 

ودعا الاتفاق إلى وقف فوري لإطلاق النار والإفراج عن المحتجزين وإحالة خلاف على السيطرة على الموقع الحدودي مع تركيا إلى هيئة شرعية يعترف بها الطرفان.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث