أمريكا ترحب بمواقف روحاني وإسرائيل تشكّك

أمريكا ترحب بمواقف روحاني وإسرائيل تشكّك

أمريكا ترحب بمواقف روحاني وإسرائيل تشكّك

 

تل أبيب ـ قالت إسرائيل إن مقابلة أجراها الرئيسي الإيراني حسن روحاني مع قناة تلفزيونية أمريكية وتعهد خلالها بأن طهران لن تطور أبدا سلاحاً نووياً كانت محاولة لخداع العالم.

 

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في بيان “يجب ألا ينخدع المرء بكلمات الرئيس الإيراني المضللة”.

 

وقال المتحدث باسم الحكومة الاسرائيلية أن كلمات روحاني تهدف إلى الخداع.

 

وأوضح مارك ريجيف “الحقيقة البسيطة هي أن إيران تواصل تخصيب اليورانيوم وتواصل شق طريقها بقوة لامتلاك سلاح نووي ويتعين أن يتوقف هذا. لا نحتاج إلى كلمات.. نحتاج إلى إجراء. نحتاج لأن يوقف الإيرانيون تخصيب اليورانيوم.. نحتاج لأن يتوقفوا عن المضي قدما في (معالجة) البلوتونيوم وحتى يتوقفوا عن هذا الطريق المتهور نحو امتلاك سلاح نووي يتعين أن يواصل المجتمع الدولي الضغوط.”

 

وتقول إيران إن انشطتها النووية سلمية بالكامل وتصف ترسانة إسرائيل النووية المفترضة بأنها التهديد الأكبر للمنطقة.

 

وقال روحاني في المقابلة التي أجرتها معه قناة إن.بي.سي إن إيران لن تطور أبدا أسلحة نووية وإن لديه “السلطة الكاملة” للتفاوض على اتفاق نووي مع الولايات المتحدة وغيرها من القوى الغربية.

 

 

 

…وواشنطن ترحب

 

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن التصريحات الأخيرة للرئيس الإيراني حسن روحاني كانت إيجابية لكنه حذر من أنه “يتعين إخضاع كل شيء للتجربة”. وقال كيري “اعتقد ان تصريحات روحاني كانت ايجابية جدا لكن كل شيء يتعين اخضاعة للتجربة.. سوف نرى إلى أين نحن ذاهبون.. وفي اللحظة المناسبة أعتقد أن البيت الأبيض ووزارة الخارجية سيقولان بوضوح إلى أين نحن ذاهبون”.

 

وحث الرئيس الإيراني حسن روحاني زعماء العالم على “اغتنام الفرصة” التي سنحت بانتخابه بالانخراط مع إيران في حوار بناء وقال إن بلاده مستعدة لتسهيل المحاثات بين حكومة الرئيس السوري بشار الأسد ومعارضيها.

 

المقابلة محتملة بين روحاني وأوباما

 

 

في غضون ذلك، قال متحدث باسم البيت الابيض الجمعة إن الولايات المتحدة مستعدة للدخول في محادثات “على أساس من الاحترام المتبادل” مع إيران بشأن برنامجها النووي ما دامت إيران راغبة في إظهار أن برنامجها مخصص لأغراض مدنية صرف.

 

وقال جوش ايرنست نائب المتحدث باسم البيت الابيض للصحفيين على متن طائرة الرئاسة الأمريكية “لدينا عدد من الاتصالات مع الايرانيين وسوف نواصل المحادثات على أساس من الاحترام المتبادل.”

 

وقال ايرنست “وخلال مراحل هذه المحادثات ستكون هناك فرصة للايرانيين كي يظهروا من خلال تصرفاتهم مدى الجدية التي يتعاملون بها مع هذ المسعى.”

 

ومن المقرر أن يكون كل من الرئيس الأمريكي باراك اوباما والرئيس الإيراني حسن روحاني في نيويورك هذا الاسبوع لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة وقال البيت الابيض إن المقابلة بين الرجلين محتملة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث