الطاقة الذرية ترفض مشروع قرار عربي ينتقد إسرائيل‬

الطاقة الذرية ترفض مشروع قرار عربي ينتقد إسرائيل‬

الطاقة الذرية ترفض مشروع قرار عربي ينتقد إسرائيل‬

رفضت دول أعضاء بالوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة اليوم الجمعة مشروع قرار عربيا يخص اسرائيل بالانتقاد بسبب ترسانتها النووية المفترضة فيما يمثل انتصارا دبلوماسيا للقوى الغربية التي عارضت المبادرة.

 

وقدمت الدول العربية مشروع القرار غير الملزم للإجتماع السنوي الذي يعقد في فيينا للمرة الأولى منذ عام 2010 للتعبير عن غضبها من عدم إحراز تقدم في الجهود الرامية إلى إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية.

 

وصوتت 51 دولة ضد مشروع القرار مقابل تأييد 43.

 

وكان مندوباً رفيع المستوى قد أكد أن دولاً عربية ستمضي قدماً في محاولتها أن تختص اسرائيل دون غيرها بالإنتقادات بسبب ترسانتها النووية المفترضة خلال اجتماع للوكالة الدولية للطاقة الذرية على الرغم من ضغوط غربية لمنع هذه المحاولات.

 

وبدافع خيبة أملها إزاء تأجيل مؤتمر دولي لإخلاء منطقة الشرق الاوسط من الأسلحة الذرية لأجل غير مسمى العام الماضي طرحت الدول العربية مشروع قرار غير ملزم يعبر عن القلق بشأن “القدرات النووية الإسرائيلية”.

 

وفي حال الموافقة على مشروع هذا القرار خلال المؤتمر السنوي للوكالة الدولية للطاقة الذرية فسيدعو إسرائيل للإنضمام الى معاهدة دولية لحظر الأسلحة النووية مع اخضاع منشآتها النووية لرقابة مفتشي الوكالة الدولية.

 

وقالت الولايات المتحدة إن مساعي الدول العربية من شأنها أن تضر بالجهود الدبلوماسية الاوسع نطاقاً والرامية لإخلاء الشرق الاوسط من أسلحة الدمار الشامل. وقالت إسرائيل إن هذه المساعي ستوجه “ضربة خطيرة” لأي محاولة لإجراء محادثات أمنية اقليمية.

 

وقال رمزي إن على العالم أن يعرف أن إسرائيل لا تلعب دوراً بناء وأن لدى إسرائيل إمكانات نووية.

 

وكانت القوى العالمية وافقت عام 2010 على خطة مصرية لعقد مؤتمر دولي لإرساء القواعد لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل.

 

لكن الولايات المتحدة – وهي احدى القوى الكبرى التي ستشرف على مثل هذا الاجتماع – قالت في آواخر العام الماضي أن الاجتماع لن يعقد في موعده المقترح في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي ولم تقترح موعد بديلاً.

 

وقال دبلوماسيون عرب إنهم احجموا عن طرح قرارهم بشأن إسرائيل في اجتماعات الوكالة الدولية عامي 2011 و2012 لدعم فرص عقد المؤتمر الخاص بالشرق الأوسط.

 

وقال رمزي إن العرب انخرطوا بصورة جادة وبناءة في الإعداد للمؤتمر إلا أن الاسرائيليين كانوا يماطلون ويسوفون وإن العرب لم يشهدوا جدية كافية من الجانب الإسرائيلي.

 

وقال شاؤول حوريف رئيس هيئة الطاقة الذرية الإسرائيلية في اجتماع للوكالة الدولية هذا الاسبوع إن الدول العربية تستغل هذا التجمع لإنتقاد اسرائيل بصورة متكررة مشيراً الى ان التحرك العربي لا يسهم إلا في تعميق “انعدام الثقة القائم” بين دول المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث