ابنة بروس لي تتحدث عن قواه الخاصة

ابنة بروس لي تتحدث عن قواه الخاصة

ابنة بروس لي تتحدث عن قواه الخاصة

هونغ كونغ – تحدثت ابنة اسطورة الكونغ فو الممثل بروس لي بكل فخر عن والدها و”القوى” والطاقة الخاصة التي كان يتمتع بها، في مناسبة الذكرى الـ40 لوفاته.

 

وتقول صحيفة “تشاينا ديلي” إن العديد من معجبي نجم أفلام الكونغ فو الراحل، يطالبون حكومة هونغ كونغ ببذل المزيد من الجهد لتكريم بروس لي الذي ترك أفلاما خالدة مثل “لعبة الموت” و”داخل التنين”.

 

أما شانون لي فكان عمرها أربع سنوات فقط عندما توفي والدها في هونغ كونغ من تورم حاد في الدماغ في سن الـ32، في ذروة حياته المهنية، وهي الآن رئيسة مؤسسة بروس لي.

 

وتقول شانون للصحيفة الصينية “أتذكر طاقته، إنها نوع من الحضور مذهل عندما يكون موجوداً.. هذه الذكريات عزيزة جداً على قلبي”.

 

وكان بروس لي ولد في الولايات المتحدة، لكنه نشأ وترعرع في هونغ كونغ. في حين أن فيلمه الأكثر شعبية، “داخل التنين”، أطلق بعد ستة أيام فقط من وفاته في عام 1973.

 

وقالت شانون إن مؤسستها ستعرض أكثر من 600 من أغراض والدها في متحف هونغ كونغ للتراث.

 

ويتضمن المعرض بعض الملابس التي ارتداها لي في أفلامه وفي الحياة العادية، إلى جانب عدد من الصور ولقطات الفيديو التي تؤرخ لحياته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث