سيناء والسويس تعيشان ليلة دامية

سيناء والسويس تعيشان ليلة دامية

سيناء والسويس تعيشان ليلة دامية

القاهرة – (خاص) من محمد حبوشة ومحمد عبد الحميد

شن مسلحون مجهولون، مساء الأحد، هجمات استهدفت 12 نقطة أمنية بمدن العريش ورفح والشيخ زويد شمال سيناء، ما تسبب في مقتل مدني وجندي تابع للجيش وإصابة 6 بينهم 4 جنود، بحسب مصادر أمنية.

 

 قال الدكتور طارق خاطر، وكيل وزارة الصحة بسيناء ، إن حصيلة اشتباكات رفح أسفرت أيضا عن إصابة 6 من أفراد الجيش ومدني من مدينة رفح، تم نقلهم إلى مستشفيات العريش العام والعسكري.

 

واستشهد جندي رابع من القوات المسلحة ، وأصيب ثمانية آخرون بهجمات متفرقة في شمال سيناء، التي تشهد تصاعداً حاداً لهجمات المسلحين على منشآت عسكرية وحكومية بشكل غير مسبوق، وذلك بعد ساعات من مقتل 3 جنود ظهر الأحد.

 

وقال مصدر أمني إن “مسلحين استهدفوا معسكر الأمن المركزي (قوات مكافحة الشغب) في مدينة رفح على الحدود مع قطاع غزة بقذائف الهاون والآر بي جي”، وأضاف أن “ضابط شرطة وأربعة شرطيين أصيبوا في الهجوم”.

 

وقالت مصادر أمنية أخرى إن “جندياً في القوات المسلحة قتل في هجوم مسلح على نوبة حراسة البنك الأهلي الجديد في العريش”، ومن جانبها قالت مصادر طبية إن “المجند قتل إثر إصباته بطلق ناري حي في جانبه الأيمن”.

 

وأشارت المصادر إلى أن “أقسام الشرطة الثلاثة بالعريش ومبنى النيابة العسكرية وفندق يقيم به ضباط للجيش ونادي ضباط القوات المسلحة تعرضت لهجمات مسلحة بالآر بي جي والأسلحة الرشاشة مساء الأحد بعد الإفطار”.

 

كما هاجم مسلحون فجر اليوم، أكمنة للجيش والشرطة بمحيط مطار العريش، ومنطقة المزرعة، وجنوب العريش، بعد توقف الهجمات بوسط المدينة.

 

وفى هذا السياق أكد عدد كبير من الضباط وأمناء الشرطة بشمال سيناء، أنه لا صحة لما تناقلته وسائل إعلامية بأنهم هددوا بالرحيل من محافظة شمال سيناء هرباً من الإرهاب.

 

ليلة ساخنة بالسويس

 

شهدت محافظة السويس ليلة ساخنة تواصلت حتى ساعات الصباح الأولى، بدأت بتنظيم العشرات من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي، مسيرة من مساجد بشارع النيل وبجوار مدرسة سامي البارودي، جابت الشوارع بحى الأربعين وعدد من المناطق الشعبية،.

 

وقال شهود عيان أنهم لاحظوا إطلاق أعيرة نارية من قبل مجهولين وسط ذعر المواطنين وإغلاق المحال التجارية، وتغيير مسار السيارات، وذلك في أثناء سير مسيرة للإخوان وأنصارهم بشارع الجيش.

 

المسيرة شارك فيها المئات من السيدات والرجال، وأصيبت حركة المرور بشارع الجيش الرئيسي بالسويس بشلل تام، وقد أصيب 7 أشخاص بخرطوش، وتم نقلهم إلى مستشفى السويس العام.

 

وقد مرت المسيرة بميدان الخضر وميدان النمسا وميدان الشهداء بالأربعين، متجهين لميدان الترعة وميدان جمال عبد الناصر (العوايد).

 

وشَهِدَ ميدان الأربعين اشتباكات قوية بالأسلحة النارية وأخرى بالألعاب النارية بين مسيرة للإخوان تؤيد محمد مرسي، وأهالي وبائعين ونشطاء سياسيين، جاء ذلك بعد أن قامت المسيرة بالدخول إلى ميدان الأربعين والهتاف ضد النشطاء.

 

وذكر شهود عيان، إن الأخوان هم من دخلوا إلى الميدان وهاجموا النشطاء بالميدان بالأسلحة النارية، ثم انتقلت الاشتباكات مع الأهاليى من ميدان الأربعين إلى ميدان الترعة بالسويس حيث يشهد الميدان اشتباكات عنيفة بالرصاص الحي، فيما تواجدت 6 سيارات إسعاف في مكان الاشتباكات تحسباً لسقوط أى مصابين.

 

وقال الدكتور محمد العزيزى مدير مديرية الصحة بالسويس إن المستشفى العام استقبلت 20 حالة إصابة بطلق خرطوش، إثر اشتباكات اندلعت بين مسيرة للإخوان والأهالى، وجار إسعافهم.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث