أعداد الأردنيات المتزوجات من لاجئين سوريين أصبحت مشكلة اجتماعية

عمان إرم - نيوز -

أعداد الأردنيات المتزوجات من لاجئين سوريين أصبحت مشكلة اجتماعية

بعد أن كانت شكاوى منظمات حقوق الإنسان تركّز على موضوع تزويج الفتيات السوريات اللاجئات في الأردن من أردنيين أكبر منهن سناً تحت ضغط الظروف المالية الصعبة، أصبحت الآن الشكاوى أو الملاحظات التحذيرية تتناول موضوع زواج الأردنيات من سوريين لاجئين، كون ابنائهن لن يحصلوا على الجنسية الأردنية.

وفي هذا السياق تواترت الإحصائيات الأخيرة لتحذر من تفاقم ظاهرة زواج الأردنيات من أجانب، خصوصاً ممن يعتاشون من المهن المخصصة للوافدين، وفي ظروف تلقي على أبنائهم مشاكل تتعلق بالجنسية.

آخر الاحصائيات الرسمية تشير الى أن إجمالي عقود زواج الأردنيات من الجنسيات العربية بلغت 3650 عقداً خلال سنة، وذلك بالقارنة مع 3530 عقد زواج لرجل أردني من امرأة أجنبية.

1

قائمة زواج الأردنيات من أجانب، تصدرتها الجنسية الفلسطينية (1900 عقد خلال سنة) ثم الجنسية السورية (795 عقداً)  ثم الجنسية المصرية وتليها السعودية ثم العراقية واليمنية، فيما بلغ عدد عقود الزواج من الجنسية البحرينية 51 عقداً خلال سنة ومن الجنسية الإماراتية 34 عقداً.

وتشير احصائية أخرى الى أنه تم تسجيل 4213 واقعة زواج لأردنيات من سوريين، بعد بدء تدفق الهاربين من الحرب، منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث