الجنوبيون يجددون رفضهم لمؤتمر الحوار الوطني

الجنوبيون يجددون رفضهم لمؤتمر الحوار الوطني

الجنوبيون يجددون رفضهم لمؤتمر الحوار الوطني

إرم– (خاص) من عبداللاه سُميح

جدد الآلاف من الجنوبيين في اليمن رفضهم لمؤتمر الحوار الوطني ومخرجاته في تظاهرة أقيمت الأربعاء، وسط ساحة مركزية بمحافظة عدن، رغم محاولة قوات الأمن اليمنية اقتحام الساحة واعتقال العشرات من الناشطين الجنوبيين والإفراج عنهم لاحقا.

 

وكانت قوات الأمن بعدن اقتحمت ساحة الاعتصام التي أمضى فيها المئات من الجنوبيين الوافدين من محافظات جنوبية أخرى ليلتهم استعداد للفعالية، وقامت باعتقال 18 شخصا لعدة ساعات ثم أفرجت عنهم، كما أتلفت الأجهزة الصوتية وعددا من الشعارات، ولم يسفر ذلك عن وقوع إصابات، بحسب مشاركين في الفعالية.

 

وعبر المتجمهرون عن رفضهم المسبق لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني الجاري في صنعاء، ورددوا شعارات مناهضة للحكومة اليمنية، كما رفعوا أعلاما لدولتهم السابقة التي دخلت في وحدة اندماجية مع شمال اليمن.

 

من جهته، قال الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض في بيان صحفي: “إن استخدام العنف المفرط من قبل ما أسماه بـ”نظام الاحتلال اليمني” ضد الجنوبيين وثورتهم السلمية مع اقتراب نهاية جلسات الحوار يعد نذيرا بأن السلطات تنوي فرض مخرجات مؤتمر الحوار على الجنوبيين بالقوة”.

 

وحمّل الرئيس الجنوبي السابق “سلطات نظام صنعاء وكل مليشياته وأمراء الحرب ومتنفذيه المسؤولية الكاملة عن كل هذه الجرائم” مؤكدا أن “هذه الجرائم التي تمارسها سلطة الاحتلال في صنعاء يوميا ضد شعب الجنوب المسالم لن تسقط بالتقادم”.

 

وحذر كذلك بأنها “لن تستطيع كسر إرادة شعب الجنوب الصابر ولكنها قد تدفعه إلى مربع العنف الذي نمقته بشدة وندعو شعب الجنوب إلى ضبط النفس وعدم مجاراة قوى الاحتلال التي تدفع شبابنا إلى هذا المربع”.

 

وعلى الصعيد الأمني في عدن، قال مصدر حكومي لـ (إرم) إن جنديا قتل في ساعة مبكرة، الأربعاء، على أيدي عناصر مجهولة، عقب إلقائها قنبلة يدوية على مركبة عسكرية بأحد أحياء مدينة المعلا.

 

وكانت القوات الأمنية قد انتشرت منذ ساعة متأخرة، الثلاثاء، تأهبا لإقامة الفعالية التي دعت إليها قوى الثورة الجنوبية رفضا لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني الذي تقرر تمديد أسبوعين لجلساته لاستكمال فرق العمل والتصويت على قراراتها عقب تعطل أعماله لأكثر من أسبوعين بسبب مقاطعة ممثلي الحراك الجنوبي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث