البرغوثي لـ”إرم”: نحتاج إلى نهج بديل عن المفاوضات

البرغوثي لـ"إرم": نحن بحاجة إلى نهج بديل للمفاوضات

البرغوثي لـ”إرم”: نحتاج إلى نهج بديل عن المفاوضات

الضفة الغربية – أكد الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية، النائب مصطفى البرغوثي، أن المفاوضات الجارية الآن بين الفلسطينيين والإسرائيليين سيكون مصيرها “الفشل”، أو سيترتب عليها نتائج “كارثية” على الشعب الفلسطيني.

 

واستهجن البرغوثي في لقاء خاص متلفز مع “إرم” العودة للمفاوضات تحت ذرائع مختلفة بقوله “لا أعتقد أن هناك ما يبرر العودة إلى نفس نهج المفاوضات الذي بدأ دون الاستجابة لأمرين كانا يشكلان إجماعا فلسطينيا وإصرارا عليهما، وهما وقف الاستيطان، وإيجاد مرجعية واضحة تقر بها إسرائيل حدود 67 للدولة الفلسطينية”.

 

ورأى أن المفاوضات الجارية “تراوح مكانها ولا تسير للإمام، إنما تستخدمها إسرائيل كغطاء لعملية التوسع الاستيطاني والبطش والتنكيل بالشعب الفلسطيني”. وأضاف البرغوثي: الطريقة التي تجري بها المفاوضات تكرار لشيء عانيناه منذ 20 عاما (اتفاق أوسلو)، لأنه لم يتم التمسك بالقواعد والثوابت التي وضعت كأساس للإجماع الوطني الفلسطيني.

 

وحول موقف المفاوض الفلسطيني المتمثل بإحراج إسرائيل على طاولة المفاوضات قال البرغوثي “المفاوض الفلسطيني لا يستطيع إحراج إسرائيل، لأنه يعتمد على حكم الولايات المتحدة التي تصدر العلامات، ولا يمكن أن تصدر حكما ضد إسرائيل”، مضيفاً ” يظنون أنهم سيحرجون إسرائيل من خلال طاولة المفاوضات بعد 9 شهور”، مؤكدا أن “إحراج إسرائيل لا يتم سوى بكشفها وتعرية خرقها للقانون الدولي، وتعزيز حركة المقاطعة، وفرض العقوبات عليها”.

 

واستبعد البرغوثي قيام الولايات المتحدة بإلزام إسرائيل بأي اتفاقيات قد يتم التوصل إليها، مستشهدا بالحملة التي تم شنها على الرئيس الأميركي باراك أوباما قبل ثلاثة أعوام، حين طالب بوقف الاستيطان من قبل اللوبي الإسرائيلي الذي يملك قوة في الكونغرس ومجلس الشيوخ الأميركي، مضيفا “المراهنة على أن تقوم أميركا بالضغط على إسرائيل في غير مكانها”.

 

ودعا إلى ضرورة تبني إستراتيجية جديدة مختلفة، عقب الفشل المتوقع للمفاوضات الجارية، تشمل الجميع الوطني للتحضير لفترة ما بعد المفاوضات.

 

واستعرض النائب في المجلس التشريعي مراحل العمل الوطني التي يجب القيام بها بعد انتهاء جولة المفاوضات المحددة بـ 9 شهور قائلاً ” يجب أن يتم استئناف معركة الأمم المتحدة، والانضمام إلى 60 معاهدة ومنظمة دولية، والذهاب إلى محكمة الجنايات الدولية لمحاكمة إسرائيل على جرائم الحرب التي ترتكبها، وتصعيد المقاومة الشعبية ومحاولة إيجاد وسيلة لتوحيد الصف الفلسطيني بقيادة وطنية واحدة”.

 

لمشاهدة الحوار بالفيديو

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث