أمسية تحيي أغاني الانتفاضة الفلسطينية الأولى

أمسية تحيي أغاني الانتفاضة الفلسطينية الأولى

أمسية تحيي أغاني الانتفاضة الفلسطينية الأولى

الضفة الغربية – الحنين إلى الكلمة واللحن الذي رافق الحجر والسلاح في الانتفاضة الفلسطينية الأولى “انتفاضة الحجارة”، دفع ناشطون فلسطينيون إلى تنظيم أمسية غنائية في مدينة رام الله تحت عنوان “غنى الحجر” لبعث الحياة في تلك الأغنيات.

 

وهدف فريق “ساند” الشبابي منظم الأمسية، الى إحياء أغاني الانتفاضة الأولى التي رافقت الفعل النضالي، والذاكرة الوطنية بما حملته من قيم نضالية واجتماعية جسدت نضال الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال.

 

وأحيى الأمسية الفنانة الملتزمة بوران سعدة من الجليل بمشاركة الفنان سعيد طربيه من بلدة سخنين، وكلاهما من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48.

 

يشار إلى أن فريق “ساند”، هم مجموعة من الشبان الفلسطينيين المتطوعين “الذين يعملون على مساندة أي نشاط وطني واجتماعي يخدم المجتمع الفلسطيني بكل مكوناته، لإضفاء روح العمل التطوعي على الأنشطة في المجتمع ويتخذون من العونة بمفهومها التراثي الفلسطيني كقيمة أساسية للعمل، وهو يدعم كل نشاط وطني ليقوم بذاته، مستقلا عن شروط الجهات المانحة وأصحاب رؤوس الأموال”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث