النائب العام يأمر بحبس مرسي 15 يوماً

النائب العام يأمر بحبس مرسي 15 يوماً

النائب العام يأمر بحبس مرسي 15 يوماً

القاهرة – أصدر النائب المصري العام، المستشار هشام بركات، قراراً بحبس الرئيس المعزول محمد مرسي 15 يوماً على ذمة التحقيقات، بتهمة التخابر والتحريض على إشاعة الفوضى والعنف في البلاد.

 

وأكدت النيابة المصرية تسجيل 4 مكالمات هاتفية بين الرئيس المعزول محمد مرسي وقيادات خارجية وداخلية، وهي ما أدت إلى الإطاحة به خارج القصر الرئاسي، إلى جانب الكشف عن اتفاق جرى بعد عزله عن الحكم، تم بين خيرت الشاطر، النائب الأول لمرشد جماعة الإخوان المسلمين، والسفيرة الأمريكية آن باترسون على ممارسة ضغوط على الحكومة الحالية برئاسة عدلي منصور للإفراج عن مرسي، على أن يتوجه بعدها إلى اعتصام رابعة العدوية ليمارس شؤون الحكم والرئاسة من هناك مما يدخل مصر في سيناريو فوضى.

 

وتنشر صحيفة “الأهرام” المصرية في عددها الاثنين تفاصيل المكالمات الهاتفية، أن محمد مرسي قام بالاتصال بالإدارة الأمريكية وطلب منها التدخل عسكريا لحماية نظام حكمه، وأجرى اتصالا هاتفيا بالمرشد العام للإخوان المسلمين طالبا منه نشر الفوضى والعنف في أنحاء البلاد، بالإضافة إلى اتصاله بقادة حركة حماس وطالبهم بدعم العنف في سيناء، ومكالمة أخيرة بينه وبين نجله أحمد الذي كان متواجدا في تركيا.

 

كما أكدت الصحيفة تورط بعد السلفيين بالتخابر مع السفيرة الأمريكية آن باترسون حول البلاد، إلى جانب اتهام بعض أعضاء الفريق الرئاسي السابق بالتخابر مع الخارج، حيث تم التحفظ على بعضهم، لكن البعض الآخر قام بالهرب خارج البلاد، ثم تحدثت عن مصادرة أسلحة كانت كفيلة بتدمير الدولة المصرية، إلى جانب توجه داخل الحكومة المصرية لمنع إنشاء الأحزاب المصرية.

 

قتلى سيناء

من ناحية أخرى، قالت مصادر أمنية إن أربعة مجندين مصريين قتلوا الأحد بالرصاص وأصيب سبعة آخرون في هجمات بمدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء نفذها من يعتقد أنهم متشددون إسلاميون يحتجون على عزل الرئيس محمد مرسي، وقال مصدر إن الهجمات وقع جانب منها نهارا والجانب الآخر ليلا واستهدفت أطقم حراسة عدد من المباني الحكومية، وأضاف أن جثامين القتلى نقلت إلى مستشفى العريش العسكري.

 

وبمقتل المجندين الأحد يرتفع عدد من قتلوا من رجال الجيش والشرطة منذ عزل مرسي بقرار من قيادة الجيش في الثالث من تموز/يوليو إلى 19، وقال المصدر إن المصابين الثمانية هم ضابط وسبعة مجندين، وأضاف أن امرأة أصيبت بالرصاص خلال مرورها أمام قسم شرطة استهدف وأن مسيحيا طعن بسكين.

 

ويعتصم ألوف من مؤيدي الرئيس المعزول في مكانين بالقاهرة احتجاجا على عزله وللمطالبة بإعادته إلى منصبه، وقالت قيادة الجيش إنها نزلت على إرادة ملايين المصريين الذي خرجوا إلى الشوارع للمطالبة بتنحي الرئيس الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين. 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث