شرطة الاحتلال تغلق المسجد الأقصى بالقدس

شرطة الاحتلال تغلق المسجد الأقصى بالقدس

شرطة الاحتلال تغلق المسجد الأقصى بالقدس

القدس- (خاص) من محمود الفروخ 

أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صباح الأربعاء، المسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس المحتلة أمام المواطنين والمصلين المسلمين ومنعت طلاب المدارس وموظفي المسجد الاقصى من دخوله.

 

وقال وليد عبد الرازق رئيس هيئة المرابطين في القدس في اتصال هاتفي مع (إرم) في القدس: “بأن الممنوعين من الدخول تجمهروا عند الأبواب المُفضية للمسجد الاقصى المبارك، خاصة باب الأسباط وحُطة والمجلس والسلسلة، وهتفوا ضد الاحتلال استنكارا لمنعهم من الدخول، في حين تواجد العشرات من المرابطين والمعتكفين من الذين تمكنوا من المبيت في المسجد الاقصى الليلة الماضية.

 

و أشار إلى أن شرطة الاحتلال باغتت المتواجدين في المسجد الاقصى وحاولت إخراج المعتكفين بالقوة، واعتقلت ثلاثة مصلين، عُرف منهم: تامر شلاعطة، وحسين عبد الكريم أبو غنيم، واعتدت الشرطة على الباقي بقنابل الغاز المسيلة للدموع وغاز الفلفل الحار، مّا أوقع عدة اصابات في صفوف المصلين، وتم معالجتهم ميدانياً. 

 

و قال مدير عام الأوقاف الإسلامية في القدس عزام الخطيب في اتصال هاتفي مع (إرم): “إن الوضع متأزم بسبب إغلاق المسجد الاقصى من قبل الاحتلال، مشيراً إلى أن مجموعات صغيرة ومتتالية من المستوطنين يقتحمون المسجد في هذه الأثناء ويؤدون الصلوات داخله، والوضع مرشحا للتصعيد خلال الساعات القليلة المقبلة، تحديدا في موعد انتهاء ما يسمى بـ”برنامج السياحة” الذي يقتحم خلاله المستوطنون المسجد بشكل شبه يومي وبحراسة شرطة وقوات الاحتلال. 

 

وأفاد الخطيب بأن قوات وشرطة الاحتلال تحاصر في هذه الأثناء المعتكفين، حيث أغلقت أبواب المسجد القبلي بالسلاسل الحديدية على المصلين، وتهاجمهم وتهدد باستخدام الفلفل الحار في حال أية ردة فعل على اقتحام المستوطنين وتجولهم في باحات المسجد وأداء الصلوات التلمودية في رحابه.

 

يشار إلى أن شرطة الاحتلال فرضت اجراءات مشددة على دخول المصلين للمسجد منذ الثلاثاء، ومنعت من تقل أعمارهم عن الخامسة والأربعين عاما من دخوله أو دخول البلدة القديمة، ما اضطر مئات المواطنين أداء صلوات المغرب والعشاء وفجر الأربعاء في الشوارع والطرقات القريبة من المسجد والبلدة القديمة، وسط انتشار واسع لقوات الاحتلال. ويخشى المواطنون من اغلاق قوات الاحتلال بوابات المسجد أمام المصلين، من أجل السماح بحرية اقتحام المسجد من عصابات المستوطنين خاصة في ظل عيد “العرش اليهودي الذي يحل مساء الأربعاء ويستمر لمدة أسبوع، وسط دعوات يهودية لفتح بوابات الاقصى أمامهم فقط دون المسلمين خلال فترة أعيادهم او اقتطاع الأوقات الصباحية لهم، وهو التجسيد الفعلي للتقسيم الزمني للأقصى الذي حذرت منه كافة الأوساط الفلسطينية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث