القدس العربي: حرب أوباما وإسلام نابوليون

القدس العربي: حرب أوباما وإسلام نابوليون

القدس العربي: حرب أوباما وإسلام نابوليون

نشرت صحيفة الشرق الأوسط مقالاً حول الرئيس الأمريكي باراك أوباما وتصرفاته التي يشترك بها مع العديد من “عظماء” التاريخ مثل ستالين وهتلر ونابوليون، خاصة عندما تؤثر شخصياتهم على قرارتهم التاريخية.

 

وأكدت الصحيفة أن علاقة الرئيس أوباما بعامة الشعب هي غريبة ومتناقضة، فخليط من أمه البيضاء الانغلوساكسونية البروتستانتية مع أبيه الأسود الافريقي المسلم، ولذلك فهو شخص هجين، لا أبيض ولا أسود، لا انغلوساكسوني ولا أفريقي، ليس مسيحياً “صافياً” وليس مسلماً بالتأكيد.

 

كما تطرقت إلى ثورة الشعب السوري وهو الذي توقع من الإدارة الأمريكية “المحبة للسلام” أن تناصره وتقف إلى جانبه، وهو إن لم يكن حباً بحقوق الإنسان، فهو كرهاً بأعداء أمريكا، وقالت الصحيفة “في هذا الاصطفاف السياسي العالمي الذي لم يختره السوريون تحمّلوا أشكالا من التهجم والأذى والتحاملات، من اليمين واليسار الغربيين، والعسكريتاريا العربية، والطائفيات المستحكمة، وكل ذلك بزعم أن النظام السوري يعادي الولايات المتحدة، وبذلك تركهم كل هؤلاء فريسة لأمريكا التي لم تحمهم بل استضعفتهم وخذلتهم المرة تلو المرة”.

 

وختمت قائلة “استخدام النظام السوري لسلاح الابادة الجماعية الكيماوي على شعبه توقع السوريون أن تستفيق جينات السلام المسيحية عند اوباما، أو تستفيق الخلايا النائمة لجينات العالم الثالث الافريقية المسلمة لديه، لكن كلا الجينات استفاقت لبرهة قصيرة ثم عادت للنوم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث