واشنطن بوست: مفتشو الأمم المتحدة وجدوا قذيفة غريبة حملت الكيماوي

واشنطن بوست: مفتشو الأمم المتحدة وجدوا قذيفة غريبة حملت الكيماوي

واشنطن بوست: مفتشو الأمم المتحدة وجدوا قذيفة غريبة حملت الكيماوي

تناقش الصحيفة الأمريكية تقرير الأمم المتحدة حول الهجوم الكيماوي في سوريا، وتقول “قبل أن يغادروا سوريا في أواخر الشهر الماضي، اكتشف مفتشو الاسلحة الدوليون قذيفة ذات مظهر غريب مدفونة في التراب بالقرب من مكان الحادث حيث قتل مئات من السوريين يوم 21 أغسطس/آب”.

 

وأضافت الصحيفة أن “الخبراء الذين درسوا القذيفة أطلقوا عليها اسم سلة مهملات الصاروخ، بسبب شكلها الطويل والرأس الحربي القادر على حمل 15 غالون من المواد السامة”.

 

وتتابع الصحيفة القول إن “الإشارة إلى اكتشاف القذيفة تلك تستغرق فقط بضعة أسطر في تقرير للامم المتحدة الذي جاء على درجة عالية من التقنية وأكد استخدام غاز السارين المميت ضد المدنيين السوريين. ويقول دبلوماسيون وخبراء أسلحة إن التفاصيل الجديدة جاءت أقرب من أي وقت مضى إلى القاء اللوم على الحكومة السورية”.

 

وقالت الصحيفة “خلص تقرير الامم المتحدة في 38 صفحة إلى أن الكثير من السارين الذي استخدم في الهجوم شرق دمشق ألقي في شكل غير عادي، مثل صواريخ المدفعية 330MM، مماثلة لتلك التي وجدت في التربة في ضاحية زملكا”.

 

وتضيف “هذا الاكتشاف مهم، بحسب خبراء الأسلحة، لأن الصواريخ على ما يبدو من تصميم سوري فريد، مختلفة عن أي من القذائف والرؤوس الحربية المرتبطة بمنتجي الأسلحة الكيميائية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث