نهاية جمهورية “دلجا” المارقة في صعيد مصر

نهاية جمهورية "دلجا" المارقة في صعيد مصر

نهاية جمهورية “دلجا” المارقة في صعيد مصر

القاهرة – (خاص) من محمد عبد الحميد

 

“دلجا”، قرية صغيرة تتبع محافظة المنيا بصعيد مصر، ربما لم يسمع أحداً عنها قبل اليوم عندما اقتحمت قوات الشرطة مدعومة بمدرعات وطائرات الجيش المصري شوارعها وقامت بتمشيط بيوتها وضبط أسلحة ومتفجرات إلى جانب القبض على 56 من العناصر الإرهابية في واحدة من أهم وأخطر العمليات المسلحة التي شهدتها مصر في الفترة الأخيرة.

 

كون دلجا كانت بمثابة مشروع جمهورية مستقلة أو نواة إمارة إسلامية في صعيد مصر تكونت عقب قيام ثورة 30 يونيو وعزل محمد مرسي، فقامت مجموعة إرهابية بفرض سيطرتها على أهالى القرية وفرض الجزية علي المسيحيين بها وحرق دير “السيدة العذراء” والأنبا “إبرام” الأثري و20 منزل من منازل الأقباط بالقرية، إلى جانب اقتحام وحرق نقطة شرطة “دلجا” وتعذيب وقتل كل من يرفض الإنصياع لأوامرهم.

 

وحسب ما أكده مصدر أمنى بوزارة الداخلية لـ “إرم” فإن مدرعات من الجيش وقوات الأمن قامت بإقتحام دلجا، من أجل القبض على العناصر الإرهابية من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، و التي تهدد بإنفصال القرية عن الدولة المصرية، ونجحت القوات في إزالة المتاريس التي أقامها الإرهابيين فى الشوارع وحلقت مروحيات القوات المسلحة على مداخل القرية، لتأمينها مما مكن قوات الأمن من تفتيش المنازل تباعاً والسيطرة على كافة أرجاء القرية.

 

وتم إلقاء القبض على 56 إرهابياً من بينهم من أطلقوا على أنفسهم لقب “مجلس قيادة جمهورية دلجا”، وهم خليفة أبو السعود عبد الستار، محمد أبو السعود عبد الستار، محمد قطب عبد الستار، حسن كحيل، أسامة كحيل.

 

من جهته أكد اللواء صلاح زيادة، محافظ المنيا، فى اتصال هاتفي مع “إرم” عودة الأمن والأمان لقرية دلجا بعد سيطرة قوات الأمن المصري عليها وتخليص أهلها من العناصر الإرهابية التي مارست العنف والقهر بإسم الدين، موضحاً أن أهالي دلجا استقبلوا قوات الأمن بالترحاب أثناء تنفيذهم لمهمة تمشيط شوارع القرية مرددين هتاف “الجيش والشرطة والشعب أيد واحدة” وأنهم باتوا يشعرون بالراحة والأمن لأول مرة منذ سقوط مرسي.

 

لافتاً إلى أن هناك لجنة من الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ووزارة الإسكان تزور القرية لترميم الكنيسة وممتلكات الأقباط التي تعرضت لإعتداءات من قبل الإرهابيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث