إخلاء سبيل نائب أردني معتدى عليه بكفالة

إخلاء سبيل نائب اردني معتدى عليه بكفالة

إخلاء سبيل نائب أردني معتدى عليه بكفالة

عمان- قرر مدعي عام الجنايات الكبرى في العاصمة الأردنية عفيف الخوالدة توقيف قصي الدميسي، النائب (المجمدة عضويته لمدة سنة) 14 يوما في مركز وإصلاح (سجن) الجويدة بتهمة الإيذاء.

 

القرار اتخذ على خلفية الحادثة التي أطلق فيها النائب طلال الشريف النار على زميله الدميسي داخل مجلس النواب الأسبوع الماضي، وقرر المجلس على إثرها فصل الأول وتعليق عضوية الثاني لمدة عام من تاريخه، وحرمانه من مخصصات النائب، وإزالة صفة النائب عنه.

 

وتضمن القرار توجيه تهم “الضرب والإيذاء والتهديد والذم والقدح والتحقير” للدميسي.

 

يشار إلى أن مدعي عام عمان، أوقف الشريف 14 يوما بعد ساعات من الحادثة في الجويدة، بتهم “الشروع التام بالقتل، وإقلاق الراحة العامة، وإطلاق عيارات نارية بدون داع، ومقاومة رجال الأمن، وحمل وحيازة سلاح ناري بدون ترخيص”.

 

وقد حضر محامي الدميسي إلى مديرية شرطة جنوب عمّان، بعد ساعة من توقيفه، وأجرى معاملة إطلاق سراحه بكفالة.

 

على صعيد متصل، يفترض أن يكون توجه شيوخ ووجهاء وشخصيات عامة ووزراء سابقين واعيان ونواب إلى مخيم حطين مساء الإثنين لأخذ “عطوة اعتراف” من قبل أقارب النائب المفصول طلال الشريف إلى أهالي ومناصري النائب الدميسي بعد حادثة إطلاق النار عليه بالكلاشنكوف.

 

وشيدت الخيم استعدادا لاستقبال الجاهة بجانب مدرسة طه حسين في مخيم حطين.

 

ولم تتضح بعد الأسباب التي دفعت النائب لإطلاق النار، في حين تم منع الخروج والدخول من وإلى المجلس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث