الفرقاء العراقيون يوقعون على وثيقة لنبذ الطائفية

الفرقاء العراقيون يوقعون على وثيقة لنبذ الطائفية

الفرقاء العراقيون يوقعون على وثيقة لنبذ الطائفية

بغداد- (خاص) من عدي حاتم

 حدد نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي الخميس المقبل موعداً لتوقيع “وثيقة الشرف ومبادرة السلم الاجتماعي”، على الرغم من إعلان رئيس “القائمة العراقية ” اياد علاوي عدم حضوره الاجتماع واعتراضه على المبادرة، فيما أعلنت واشنطن دعمها المطلق لمبادرة الخزاعي.

 

وجاء اعلان  الخزاعي عبر موقعه الالكتروني، الا أن موقف “القائمة العراقية ” يبدو منقسما منها، ففي الوقت الذي أعلن زعيم “العراقية ” أكثر من مرة عدم حضوره أي اجتماع لتوقيع الوثيقة.

 

 من جانبه، أظهر القيادي في “العراقية ” ورئيس البرلمان اسامة النجيفي الموجود حاليا في طهران ضمن جولة أقليمية، دعمه للمبادرة هو وقيادات كثيرة في العراقية بينها رئيس كتلة “العراقية ” في البرلمان سلمان الجميلي .

 

وكان عدد من ممثلي الكتل السياسية بينها “العراقية”  اتفقوا  الشهر الماضي  على بنود “وثيقة الشرف الوطني”، و”مبادرة السلم الاجتماعي في العراق” والتي تهدف إلى حل المشاكل والعوائق التي تواجه العملية السياسية ومواجهة “الارهاب والمليشيات والطائفية “.

 

“حركة الوفاق الوطني ” المنضوية في “القائمة العراقية ” التي يتزعمها اياد علاوي والذي يشغل بدوره زعيم “القائمة العراقية”، أكدت وعلى لسان الكثير من قادتها ان علاوي لن يحضر اي لقاء ولن يوقع اي وثيقة ولن يرسل ممثلا عنه الى الاجتماع .

 

وقالت القيادية في “حركة الوفاق ” و الناطقة بإسم العراقية النائب ميسون الدملوجي بيان، “اننا قررنا عدم حضور ما يسمّى اللقاء الوطني أو توقيع وثيقة الشرف لاننا نرى أن لا فائدة حقيقية من هذه الوثيقة”.

 

وأضافت  ان ” العراقية  تعتقد بأن المرحلة الحالية تتطلب اتخاذ اجراءات وقوانين في الحكومة والبرلمان اكثر من عقد اللقاءات والاجتماعات التي لن تقدم أو تؤخر في الوضع لأنها ستكون اعلامية فقط الغاية منها دعائية فحسب”، داعية الى “تحقيق شراكة حقيقية وتوازن وطني في مؤسسات الدولة والاتفاق على استراتيجية امنية وتفعيل دور البرلمان والالتزام بالدستور”.

 

 وأكدت إن “الايام المقبلة ستثبت أن هذا الاجتماع سيكون مثل غيره من الاجتماعات السابقة في عدم تنفيذ الاتفاقات المتمخضة عنه. “

 

ويبدو ان رأيها لايمثل جميع مكونات “القائمة العراقية”، لاسيما بعد دعم رئيس البرلمان اسامة النجيفي للمبادرة ومشاركة قيادات مهمة من “العراقية” بينها النائبان سليم الجبوري وأحمد المساري في صياغة بنود المبادرة والاعلان عنها أواخر الشهر الماضي في المؤتمر الصحفي الذي عقد في مكتب نائب رئيس المجهورية خضير الخزاعي .

 

 وتنص وثيقتا ” الشرف والسلم الاجتماعي ” إلى ” العمل من أجل صيانة الوحدة الوطنية لأبناء الشعب العراقي وحماية النسيج الاجتماعي وعدم السماح لأي كان بإيجاد التفرقة الدينية أو القومية أو المذهبية واعتماد مبدأ الحوار سبيلاً وحيداً لمعالجة المشكلات والعقد التي تعتري مسيرة العملية السياسية والتعايش الاجتماعي في البلد. “

 

كما تنص على “تشكيل لجنة عليا برئاسة خضير الخزاعي نائب الرئيس  وعضوية قادة الكتل السياسية بهدف تبني برنامج السلم الاجتماعي في العراق”.

 

بدورها، أعلنت واشنطن دعمها الكامل لـ”وثيقة الشرف ومبادر السلم الاجتماعي”، معربة عن أملها في ان “يسهم الاجتماع الوطني المزمع عقده ببغداد الخميس المقبل في تدعيم الامن والتعايش السلمي”.

 

 وذكر بيان لمكتب الخزاعي تلقت “ارم”  نسخة منه ان  ” المستشار الاقدم لوزارة الخارجية الأمريكية بريت ماغريك والسفير الأمريكي في بغداد ستيفن بكروفت خلال لقائهما نائب رئيس الجمهورية الأحد، أبلغاه دعم الولايات المتحدة لوثيقة الشرف ومبادرة السلم الاجتماعي”. وبحسب البيان فأن واشنطن ترى نجاح المؤتمر الوطني سيكون ارضية صلبة للعملية السياسية في العراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث