دراسة تجد علاقة بين لسان الطفل الطليق وشرب الخمر

دراسة تجد علاقة بين لسان الطفل الطليق وشرب الخمر

دراسة تجد علاقة بين لسان الطفل الطليق وشرب الخمر

 

هلسنكي ـ لا يشجع الأطباء والمتخصصون على تناول الكحول في وقت مبكر من قبل المراهقين، ولكن دراسة جديدة وجدت أن الصبية الذين لديهم قدرات لفظية وادراك مبكر، هم أكثر عرضة لمعاقرة الخمر في وقت أبكر من أقرانهم الأقل ذكاء .

 

وتتبعت دراسة فنلندية ستنشر في مجلة “علوم إدمان الكحول” نحو ثلاثة آلاف من التوائم، وبحثت في سلوك الشرب لديهم، وتطور قدراتهم اللفظية.

 

واكتشف الباحثون أن الفتية الذين طوروا قدراتهم اللفظية في وقت سابق – بالارتباط مع القدرات المعرفية العليا – كانوا تقريبا عرضة بنحو الضعف، لاحتمال تناول الخمور من التوائم الأقل موهبة معرفيا .

 

وعلاوة على ذلك، كان الصبية في مجموعة الموهوبين من التوائم عرضة بنحو أربعة أضعاف أكثر من الآخرين، للدخول في حالة سكر أكثر من نظرائهم الآخرين.

 

وعلى الرغم من أن ذكاء الفتيان يجعلهم أكثر عرضة لبدء الشرب في وقت مبكر، فإن ذكائهم أيضا يمكن أن يحميهم من أخطار تعاطي الكحول، وفقا للدراسة.

 

وقال مؤلف الدراسة آنتي لاتفالا في بيان صحفي “من المهم أن ندرك أن تجريب الكحول وبعض أنواع المخدر على الرغم من مخاطره، هو أمر شائع جدا بين المراهقين ويمكن اعتباره سلوكا معياريا في العديد من البلدان”.

 

وتابع يقول “ومع ذلك، على الرغم من أن المراهق الذي يحوز قدرات لفظية جيدة ومهارات معرفية قد يجرب الشرب في وقت أبكر من نظرائه..  إلا أن تلك القدرات قد تكون واقية ضد مشاكل الكحول وغيرها من المواد المخدرة في مرحلة البلوغ “.

 

إذن، فلماذا يعد الأطفال الأكثر ذكاء، أكثر عرضة لتجربة الكحول؟ ربما لأن الأذكياء هم أكثر عرضة للبحث عن أحاسيس جديدة وتجربة أشياء جديدة .

 

وأضاف لاتفالا “الناس لديهم الانطباع بأن الذكاء يرتبط بطريقة أو بأخرى بالانطواء والدراسة المكثفة.. ولكن البحوث الكثيرة وجدت أن الأذكياء يتبعون أحاسيسهم ويبحثون عن نوع مختلف من التجارب.. إنهم يحاولون تعلم أشياء جديدة تتعلق بطبيعة الذكاء “.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث