بورصات الخليج ترتفع بعد اتفاق أمريكي روسي بشأن سوريا

بورصات الخليج ترتفع بعد اتفاق أمريكي روسي بشأن سوريا

بورصات الخليج ترتفع بعد اتفاق أمريكي روسي بشأن سوريا

دبي – ارتفعت أسواق المنطقة الخليجية بقوة الأحد بعد اتفاق أمريكي روسي بشأن الأسلحة الكيماوية لسوريا وهو ما قد يؤدي إلى تفادي تعرض دمشق لضربة عسكرية بقيادة أمريكية لأسابيع أو لأشهر قادمة على الأقل.

 

وصعد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.8 بالمئة إلى 8034 نقطة محققا مكاسب للمرة الخامسة في الست جلسات الأخيرة منذ أن هبط لأدنى مستوى في شهرين بفعل المخاوف من هجوم أمريكي على سوريا.

 

وحققت شتى القطاعات مكاسب وصعد المؤشر الرئيسي مخترقا مقاومة فنية عند مستوى 8004 نقاط الذي سجله في أوائل سبتمبر أيلول. ويواجه المؤشر مقاومة أقوى عند 8223 نقطة وهو أعلى مستوياته في عدة سنوات وسبق أن سجله في أغسطس آب.

 

وقال الحسن قسوس الرئيس التنفيذي لمجموعة بخيت الاستثمارية “جاء تفاعل السوق مع أزمة سوريا مبالغا فيه والعوامل الأساسية تعيد إثبات ذاتها الآن مع انحسار الأزمة.”

 

وأضاف قسوس أن السوق السعودية تبدو رخيصة بشكل عام في ظل أسعار دون المستويات التاريخية. والمؤشر متداول بمضاعف ربحية 14 مثل الأرباح المتوقعة لعام 2013 بحسب بيانات لتومسون رويترز.

 

وقال قسوس “أنا متفائل بشأن السوق لنهاية العام. قد ترتفع فوق أعلى مستوى للعام.”

 

وفي الإمارات العربية المتحدة قفز مؤشر دبي 4.8 بالمئة إلى 2660 نقطة مرتفعا للجلسة الرابعة منذ أن هبط لأدنى مستوياته في شهرين. وتعافت السوق من الخسائر التي منيت بها منذ نزلت عن ذروة أغسطس آب 2762 نقطة ومازالت مرتفعة 63.9 بالمئة منذ بداية العام.

 

وقادت أسهم القطاع العقاري المكاسب مع صعود سهم الاتحاد العقارية 11.6 بالمئة مقتربا من أعلى مستوياته في أربعة أعوام. وارتفع السهم 89.9 بالمئة منذ بداية العام وجاءت معظم المكاسب في الأربعة أسابيع الأخيرة. وتقرر وقف تداول السهم لفترة قصيرة عند فتح السوق قبل أن ترسل الشركة إخطاراً باجتماع لمجلس إدارتها.

 

وفي أبوظبي ارتفع سهم إشراق العقارية 4.6 بالمئة. وأعلنت الشركة في مارس آذار أنها تهدف لإدراج أسهمها في البورصة السعودية وقالت الأحد إنها تتفاوض مع عدة بنوك في المملكة لاختيار مستشار مالي لاستكمال متطلبات العملية.

 

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.8 بالمئة بينما ارتفع مؤشر بورصة قطر 1.7 بالمئة ومؤشر سوق الكويت 1.9 بالمئة.

 

وفي مصر هبط سهم القلعة 1.5 بالمئة إلى 3.22 جنيه مصري. وقالت شركة الاستثمار المباشر إنها حصلت على الموافقة التنظيمية كي تطلب من مساهميها الموافقة على زيادة رأس المال 3.64 مليار جنيه (528 مليون دولار).

 

ويشير ذلك إلى أن الأمور تعود لطبيعتها في السوق المصرية بعد اضطرابات فترة الرئيس المعزول محمد مرسي لكن احتمال إضعاف قيمة السهم يثير القلق لدى بعض مساهمي الأقلية في القلعة.

 

وقال إسلام البطراوي نائب مدير المبيعات والتداول لدى نعيم للوساطة المالية “تحتاج السوق إلى وضوح الرؤية بشأن استخدام الأموال في الإنفاق الرأسمالي أو لسداد ديون أو إعادة هيكلة مالية.”

 

وأضاف “تحتاج السوق أيضا لمعرفة شروط إصدار الحقوق.”

 

وهبط سهم القلعة 13 بالمئة منذ بداية العام في أداء أقل من السوق.

 

وزاد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.5 بالمئة وهو مستقر تقريبا منذ بداية العام.

 

وارتفع سهم حديد عز 0.8 بالمئة بعدما قال مصدر حكومي إن مصر تدرس فرض رسوم إغراق على واردات الحديد من تركيا لحماية الصناعة المحلية.

 

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

 

السعودية: ارتفع المؤشر 1.8 بالمئة إلى 8034 نقطة.

 

دبي: صعد المؤشر 4.8 بالمئة إلى 2660 نقطة.

 

أبوظبي: زاد المؤشر 1.8 بالمئة إلى 3787 نقطة.

 

مصر: ارتفع المؤشر 0.5 بالمئة إلى 5513 نقطة.

 

قطر: صعد المؤشر 1.7 بالمئة إلى 9780 نقطة.

 

الكويت: زاد المؤشر 1.9 بالمئة إلى 7730 نقطة.

 

سلطنة عمان: ارتفع المؤشر 0.7 بالمئة إلى 6623 نقطة.

 

البحرين: صعد المؤشر 0.3 بالمئة إلى 1186 نقطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث