المتحدث العسكري: الجيش المصري سيؤمن مصر

المتحدث العسكري: الجيش المصري سيؤمن مصر

المتحدث العسكري: الجيش المصري سيؤمن مصر

القاهرة- (خاص) من محمد حبوشة

كشف العقيد أركان حرب أحمد محمد علي أن إجمالي ما تم ضبطه من العناصر التكفيرية المسلحة في شمال سيناء حتى الآن 309 أفراد منهم 136 خلال شهر يوليو، و140 فرداً في أغسطس و32 في شهر سبتمبر الحالي.

 

وقال علي في مؤتمر صحفي الأحد إن عدد قطع الأسلحة الثقيلة التي تم ضبطها، 36 قطعه منها، قاذفات ثقيلة من نوع الهاون وصواريخ مضادة للطائرات طراز إيجلا، ورشاشات وآر بي جي، إلى جانب عدد من الأسلحة الخفيفة والبنادق مختلفة الأنواع، فضلا عن استخدام “مظلات للإسقاط من الجو ومهام الاستطلاع” تسمى بـ “الخفاش الطائر”، تستخدمها القوات المسلحة النظامية.

 

وأشار المتحدث العسكري إلى أن إجمالي الذخائر التي ضبطتها القوات المسلحة أثناء العمليلت التي بدأت من شهر يوليو وحتى الآن، بلغت حوالي (357) دانة مدفع، وطلقات أسلحة من العيار الكبير، إلى جانب الآلاف من طلقات الأسلحة الخفيفة والألغام، والقنابل اليدوية، بعضها مدون عليها، كتائب القسام.

 

و وجه العقيد أركان حرب أحمد محمد على تعازي القوات المسلحة إلى الشعب المصري وإلى أسر ضحايا الإرهاب في سيناء.

 

موضحاً إنه تم تدمير نحو 10 أطنان من مادة “t n t” شديدة الإنفجار في شمال سيناء، وكانت ما بين ” قوالب، مبشور، حجارة”.

 

واستطرد علي قائلاً: “إن إجمالي العربات التي تم تدميرها في شمال سيناء بلغت 203 عربات أنواع مختلفة بعضها مجهز بأسلحة ثقيلة، و إنه تم تدمير عدد 154 نفقا حدوديا مع قطاع غزة، وعدد 108 بيارات وقود بسعة حوالي 4 ملايين لتر بشمال سيناء”.

 

وأوضح المتحدث العسكري، إن ما تعانيه سيناء من إرهاب واضطرابات، نتيجة عدم حصولها على الاهتمام الكافي من جانب الدولة، وتم استغلال تلك الظروف من أجل توطين الإرهاب بها لتحقيق أغراض سياسية مشبوهة.

 

مشدداً على أن مصر ستهزم الإرهاب وهي بلد الوسطية والتعدد والحضارة، وليست أبداً دولة كافرة كما يدعي البعض.

 

وتابع المتحدث العسكري، في مؤتمر صحفي، موجها حديثه للشعب: ا”طمئنوا على مصر، القوات المسلحة لن تترك مصر إلا وهي آمنة مطمئنة”.

 

لافتاً إلى أن الحديث عن تعديل اتفاقية السلام مع إسرائيل أمر سابق لأوانه وهناك عمليات عسكرية تدور على سيناء الآن. مؤكدا إن الجيش بصدد عمل منطقة عازلة على خط الحدود الدولية على مسافة من 500 متر إلى كيلو متر.

 

ورداً على سؤال حول تحريض القرضاوي جنود الجيش على الانشقاق، قال المتحدث العسكري: “إنه سيتم التعامل مع أي محاولات تحريض من أي أحد بالقانون، والجيش المصري في رباط إلى يوم الدين ورجالها على قلب رجل واحد، ولا يوجد أي أفكار متطرفة أو منحرفة أو انشقاق داخل صفوف الجيش المصري”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث