لماذا اختارت المعارضة السورية رئيس وزراء جديد؟

لماذا اختارت المعارضة السورية رئيس وزراء جديد؟

لماذا اختارت المعارضة السورية رئيس وزراء جديد؟

لندن – اختارت المجموعات السورية المعارضة الرئيسية المدعومة من الغرب، رئيس وزراء مؤقت، في الوقت الذي تسعى فيه إلى تدعيم مكانتها كبديل سياسي محتمل في البلاد التي مزقتها الحرب.

 

وقد صوّت الائتلاف الوطني السوري خلال اجتماع عقد في اسطنبول، السبت، على اختيار أحمد صالح طعمة، وهو طبيب أسنان وناشط سياسي منذ فترة طويلة، لقيادة الحكومة.

 

ويأتي انتخاب طعمة في وقت توصلت فيه الولايات المتحدة وروسيا إلى اتفاق لتأمين وتدمير الأسلحة الكيميائية في سوريا، وتبحثان عن انفراجة في محادثات واسعة لإنهاء الحرب الطويلة والقاتلة في البلاد.

 

وطعمة هو العضو الثاني في الائتلاف الذي يشغل هذا المنصب، بعد أن استقال غسان حتو في يوليو/تموز بعد أن قضى بضعة أشهر فقط. في دليل على الانقسامات التي أعاقت المعارضة، بعد أن كان العديد من أعضاء الائتلاف يعارضون حتو بسبب قربه من جماعة الإخوان المسلمين المدعومة من القطريين.

 

وسيتحمل طعمة مهمة تنظيم الحكم في أجزاء سوريا التي تسيطر عليها الفصائل المتمردة، وقال لاحقاً في خطاب بعد انتخابه إنه سيعمل على إعادة سوريا لتكون دولة تحترم حياة الإنسان وحقوقه.

 

وقال “سوف تكون سوريا جمهورية الإنسان حيث لن يكون هناك مكان للقتلة والمجرمين”، مضيفاً أنه “يأمل في أن يتم تشكيل حكومة جديدة في المنفى في وقت قريب”.

 

ووفقا للتحالف الوطني السوري، فإنّ طعمة لديه تاريخ من المعارضة للحكومة السورية يعود إلى عام 2001، عندما انضم إلى جماعات تدعو لمزيد من الحريات وإطلاق سراح السجناء السياسيين.

 

وتقول سيرة طعمة الذاتية الصادرة عن الائتلاف السوري إنه اعتقل عدة مرات من قبل الحكومة السورية لعمله، وحكم عليه بالسجن لمدة عامين ونصف العام.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث