الأوقاف تمنع مكبرات الصوت بمساجد مصر لغير الأذان

الأوقاف تمنع مكبرات الصوت بمساجد مصر لغير الأذان

الأوقاف تمنع مكبرات الصوت بمساجد مصر لغير الأذان

القاهرة – (خاص) من محمد عبد الحميد

لاتنفك وزارة الأوقاف المصرية من اتخاذ قرارات تثير الكثير من الجدل الشعبي حولها، فبعد  قرار منع صلاة الجمعة في المساجد والزوايا التي تقل مساحتها عن 80 متر مربع ومنع  الخطباء من غير خريجي الأزهر من اعتلاء المنبر، جاء الدور على مكبرات الصوت حيث اتخذت  الوزارة  قراراً بقصر استخدام مكبرات الصوت في المساجد والزوايا على رفع الآذان وشعائر صلاة الجمعة فقط.

وحذرت  الوزارة، في بيان لها من أنّ من يخالف ذلك سيتعرض للمساءلة القانونية، حيث سيتم تحرير محضر بالواقعة لمحاسبته.

وقال مصدر بوزارة الأوقاف لـ “إرم” إنّ القرار اتخذ من قبل جهة سيادية وما كان على الوزير إلا الامتثال للأوامر، بعدما وجدت تلك الجهة أنّ الإخوان والسلفيين يتخذون من مكبرات الصوت في المساجد وسيلة لتمرير أفكارهم السياسية للناس خارج المساجد، وللهجوم على ثورة 30 يونيو ورجالها، لاسيما في محاضرات الوعظ في فترة ما بين صلاة العصر والمغرب.

وقد استقبل كثير من المصريين القرار بنوع من الضيق، لاسيما سكان القرى والأحياء الشعبية حيث يتم استخدام مكبرات الصوت في المساجد في أوقات متفرقة من اليوم، خاصة تلك التي  يتعرض فيها أحد منازل القرية لحريق أو حادث وفاة فيستخدم مكبرات الصوت في المساجد كوسيلة سريعة وآمنة لجمع الناس وطلب النجدة.

كما تستخدم أيضاً للإعلان عن تغيب طفل عن أسرته، أو فقدان مبلغ من المال، هذا إلى جانب الدور الذي تقوم به المساجد في الريف المصري كمكان لعقد القران لإخبار بقية أهل القرية أو الحي بأمر تلك الزيجة عبر مكبرات الصوت.

أهالي القرى المصرية دعوا وزارة الأوقاف إلى استثناء مكبرات الصوت في مساجد القرى من هذا القرار الذي يزيد من معاناتهم، في ظل حالة الانفلات الأمني التي تشهدها البلاد.  

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث