تحذيرات من خطورة الحفريات أسفل الأقصى

تحذيرات من خطورة الحفريات أسفل الأقصى

تحذيرات من خطورة الحفريات أسفل الأقصى

القدس – (خاص) من محمود الفروخ

حذرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات الأحد، من العمق الخطير للحفريات التهويدية الاسرائيلية أسفل المسجد الاقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة، مشيرةً إلى وصولها إلى عمق أربعة أمتار في أقصى الطرف الجنوبي الغربي، قارعةً بذلك ناقوس الخطر، مطالبةً المجتمع الدولي التحرك الفوري والسريع لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

 

وأكد أمين عام الهيئة الإسلامية المسيحية الدكتور حنا عيسى لمراسل “ارم” إلى أن هذه الاعترافات الخطيرة من حكومة الاحتلال الاسرائيلي بشكل علني وصريح، تأتي في سياق التعنت الاسرائيلي الرافض لكافة القرارات والمواثيق الدولية من جهة، واستمراراً للخطط والمشاريع التهويدية ضد المسجد الأقصى المبارك، حتى تحقيق مزاعهم بإقامة الهيكل على أنقاض المسجد.

 

واعتبر عيسى وصول عمق الحفريات إلى 3-4 متر أسفل أساسات الاقصى بمنطقة مصلى المتحف الإسلامي، إلى جانب وجود فراغات أرضية وتشققات كبيرة، خطراً حقيقياً محذراً من انهياره او تداعي جزء منه، مشيراً إلى أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي تخطت وتجاوزت كافة الخطوط الحمراء، وانتهكت كافة القوانين والأعراف الدولية في حفرياتها ومخططاتها التهويدية في الحرم القدسي والمدينة المقدسة، داعياً المجتمع الدولي إلى لجم حكومة الاحتلال، ووضع حد لها قبل فوات الأوان.

 

ودعا عيسى إلى نبذ وتفنيد الادعاءات اليهويدية بالعثور على آثار أسفل المسجد المبارك، مشيراً إلى الادعاء الأخير لسلطات الاحتلال، بالكشف عن حي يهودي قديم بني أسفل أساسات المسجد الأقصى من ضمنه مطاهر وموجودات فخارية، لافتاً النظر إلى خطورة مثل هذه الادعاءات والتصريحات، والتي تدعم جميعها رواية الهيكل المزعوم.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث