المعارضة السورية ترفض الاتفاق الروسي الأمريكي حول سوريا

المعارضة السورية ترفض الاتفاق الروسي الأمريكي حول سوريا

المعارضة السورية ترفض الاتفاق الروسي الأمريكي حول سوريا

 

اسطنبول ـ قال اللواء سليم إدريس رئيس المجلس العسكري الأعلى للمعارضة السورية إن الاقتراح الأمريكي الروسي للقضاء على ترسانة الأسلحة الكيماوية لدى الرئيس السوري بشار الأسد ضربة للانتفاضة المستمرة منذ عامين ونصف العام من أجل الاطاحة بالرئيس السوري.

 

وأضاف إدريس أن الاتفاق سيمكن الأسد من تفادي المساءلة عن قتل مئات المدنيين في هجوم بغاز سام على دمشق يوم 21 من أغسطس/ آب، وينفي الاسد مسؤوليته عن الحادث.

 

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف عن التوصل لاتفاق للقضاء على ترسانة الأسلحة الكيماوية لدى سوريا بعد نحو ثلاثة أيام من المحادثات في جنيف.

 

وقال إدريس إن قوات الأسد بدأت في تحريك بعض من أسلحتها الكيماوية إلى لبنان والعراق خلال الأيام القليلة الماضية لتفادي تفتيش محتمل من الأمم المتحدة.

 

وأضاف للصحفيين في اسطنبول أن المعارضة السورية أبلغت الدول المؤيدة لها أن النظام بدأ تحريك جزء من ترسانة أسلحته الكيماوية إلى لبنان والعراق وطالبهم بألا تخدعهم المبادرة.

 

وتابع أن جميع المبادرات لا تعني المعارضة وأن روسيا هي شريك للنظام في قتل الشعب السوري. وقال إن جريمة ضد الانسانية ارتكبت ولا يوجد ذكر عمن يتحمل مسؤوليتها.

 

وسئل إدريس عما إذا كانت كتائب المعارضة ستسهل عمل أي من مفتشي الأمم المتحدة، فقال إن الأمر بالغ التعقيد وإنه إذا أتى المحققون فإن المعارضة ستسهل مهتهم.

 

وقال إنه لا توجد أسلحة كيماوية في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة. واستدرك إنه لا يعرف ما إذا كان ذلك يعني فحسب أن المحققين سيمرون في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة معبرا عن استعداد المعارضة لهذه الخطوة.

 

لكن مسؤولا آخر بالمجلس العسكري يدعى قاسم سعد الدين قال فلتذهب خطة كيري ولافروف للجحيم، مضيفا أن المعارضة ترفضها ولن تحمي المفتشين أو تدعهم يدخلون سوريا.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث