مخاوف مصرية في ذكرى مرور شهر على فض اعتصام رابعة

مخاوف مصرية في ذكرى مرور شهر على فض اعتصام رابعة

مخاوف مصرية  في ذكرى مرور شهر على فض اعتصام رابعة

القاهرة – (خاص) من محمد عبد الحميد

للمرة الأولى منذ  26 يوليو تموز الماضي تشهد  مصر في أنحاء متفرقة من البلاد  العديد من  التظاهرات  المؤيدة للجيش والشرطة ودعم خارطة الطريق ومواجهة الإرهاب.

 

 

ففي القاهرة خرج الآلاف المواطنين  عقب صلاة الجمعة  في أحياء  المعادى وحلوان ومدينة نصر  والعباسية  فى مسيرات سلمية 

 

رفعت خلالها  الأعلام المصرية إلى جانب صورتي  الفريق أول عبد الفتاح السيسى وزير الدفاع واللواء محمد إبراهيم  وزير الداخلية كما  قام الأهالي في مناطق شتى  بإذاعة الأغاني الوطنية التى تطل من شرفات المنازل  والمحال التجارية.

 

 وعلى رأس تلك الأغنيات ” تسلم الأيادي” التى كتبها ولحنها وشارك في غنائها نقيب الموسيقيين المصريين مصطفى كامل ، بعد أن باتت الأغنية المفضلة الأولى لسائقي الميكروباص والتاكسي فى شوارع القاهرة ، وغيرهم.

 

في المقابل شهدت مصر عقب صلاة الجمعة أيضا خروج أنصار جماعة الإخوان المسلمين في مظاهرات  بمناسبة مرور  الشهر الأول على  فض اعتصام “رابعة العدوية” بالقوة وسقوط عشرات القتلى في صفوف المعتصمين.

 

ولذا لم يكن غريبا خروج  عدة مسيرات  في  أنحاء متفرقة  من البلاد ، أبرزها  تلك التي خرجت بالآلاف  في مدن القاهرة والزقازيق  والإسكندرية ودمياط والمنيا.

 

وشهدت تلك المسيرت تراجعا لافتا في  أعداد  صور الرئيس المخلوع “محمد مرسى” وكذلك العبارات التي تطالب بعودته لسدة الحكم ، في مقابل كثرة  الأعلام التي ترفع شعار رابعة العدوية وصورا  لشباب ونساء قتلوا في مظاهرات سابقة ، مصحوبة بلافتات مدون عليها عبارات مثل ” القصاص لشهداء رابعة – العقاب لمرتكبي  مجزرة رابعة العدوية – أين ضمير العالم من قتل المتظاهرين السلميين”.

 

وعلى الرغم من التعبير السلمى من جانب الطرفين ، إلا أنه يخشى كثير من المصريين من  تلاقى  أى من تلك المسيرات مع الأخرى الرافضة لها ، ما قد يؤدى إلى حدوث مصادمات ووقوع مصابين وقتلى ، وهو الأمر الذي يزيد من تفاقم الأوضاع السياسية والأمنية  في مصر وانتقالها من سيء لأسوأ.

 

هذا وقد أعلنت وزارة الداخلية المصرية في بيان لها حمايتها للمظاهرات السلمية ، كونها حق لجميع المصريين بموجب القانون ، كما تعهدت بالتصدي بقوة لأى محاولة لتخريب المنشئات العامة أو زعزعه أمن الوطن.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث