مصر: “تنمية قناة السويس” مشروع قومي جديد

مصر: "تنمية قناة السويس" مشروع قومي جديد

مصر: “تنمية قناة السويس” مشروع قومي جديد

القاهرة- (خاص) من محمد عز الدين

قال مجلس الوزراء المصري في اجتماعه، الخميس، إن تنمية إقليم قناة السويس هو المشروع القومي الجديد لمصر الذي يستحق أن يلتف حوله كل المصريين لما سوف يتيحه من فرص استثمارية عظيمة لمصر تضاعف الدخل القومي وتوفر فرص عمل هائلة.

 

وأكد المجلس على أن المشروع سينفذ بما يحافظ على البعد الأمني والقومي لمصر ولمنطقة القناة بصفة خاصة، وأنه لا صلة له بمشروعات سابقة تم طرحها من قبل ولاقت رفضا شعبيا لتهديدها لأمن واستقلال البلاد.

 

وأوضح أن هيئة قناة السويس ستكون المظلة الرسمية لهذا المشروع بما تملكه من إمكانات وخبرات ودراسات وسمعة وثقة عالمية، وسيكون منوطاً بالهيئة الإعلام والطرح للدراسات التفصيلية لهذا المشروع وسيتم التعاون والتنسيق بينها وبين الوزارات المعنية.

 

وقالت الحكومة إنه سيطرح تفاصيل هذا المشروع القومي الكبيرعلى المواطنين المصريين في إطار حوار مجتمعي شامل، أملا في الوصول به إلى آفاق كبيرة لخدمة مصر والعالم.

 

ورحب خبراء اقتصاديون بإعلان الحكومة المصرية أن تنمية إقليم قناة السويس هو المشروع القومي الجديد للبلاد، معتبرين إطلاق المشروع، وفق اعتبارات جديدة تراعي البعد القومي للبلاد، سيحمي الحقوق الاقتصادية المصرية، ويحافظ على مكاسب المستثمرين والشركات العربية والأجنبية في المنطقة. 

 

وقال المسؤول السابق في صندوق النقد الدولي، الدكتور فخري الفقي، إن مصر استعادت مشروع تنمية إقليم قناة السويس من نظام الحكم الإخواني السابق الذي خلعه الشعب المصري في 30 يونيو الماضي.

 

وأكد الفقي على أن المستثمرين المحليين والعرب والأجانب سيقبلون على الاستثمار في هذه المشروعات والمخططات الجديدة للمشروع.

 

فيما قال الخبير الاقتصادي الدكتور رشاد عبده، ، إن الحكومة يجب عليها أن تشرح للمستثمرين وخاصة الأجانب منهم، نوعية المشروعات التي سيتم طرحها في المخطط الجديد لمشروع تنمية إقليم قناة السويس.

 

ودعا عبده، إلى تطبيق التنمية في المنطقة بشكل احترافي ومثالي يضمن استدامة المشاريع في هذه المنطقة الحيوية من العالم، وبما يعطي دفعة قوية للاقتصاد المصري والمنطقة ككل. 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث