زعيم تنظيم القاعدة يدعو إلى “معركة المصحف”

زعيم تنظيم القاعدة يدعو إلى "معركة المصحف"

زعيم تنظيم القاعدة يدعو إلى “معركة المصحف”

القاهرة- (خاص) من أحمد المصري

شن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، في كلمة مسجلة حملت عنوان “الإيمان يصرع الاستكبار”، الجمعة، هجوما على الجماعات الإسلامية في مصر، لأنهم “قبلوا بالطريق الديمقراطي”، الذي أثبت فشله في التغيير، وورط الإسلاميين مع العلمانية والتنازل عن حاكمية الشريعة.

 

وقال الظواهري: “لقد خضتم كل الانتخابات والاستفتاءات، وفزتم فيها، وفي النهاية ماذا حدث؟ انتزعت منكم العلمانية العسكرية الحكم بقوة المدافع والدبابات، وألقت بالآلاف في السجون ، وقتلت المئات في الشوارع” على حد قوله.

 

وأضاف في رسالته التي جاءت بمناسبة مرور 12 عاما على هجمات 11 سبتمبر: 

“إن بطش العلمانية العسكرية بالاحتجاجات والمظاهرات، وقتل المئات، وسجن الآلاف، والاعتداء على الحرمات والمساجد، قد أسقط كل التبريرات الواهية، والفتاوى الضعيفة، التي سيقت لتبرير التنازل عن حاكمية الشريعة، والقبول بإنشاء أحزاب على أساس غير ديني، والموافقة على دستور علماني، وعلى انتخابات لا تقوم على التحاكم للشرع، ولكن على السيادة للشعب”. 

 

وخاطب الظواهري جماعة الإخوان المسلمين: “ما زلت أذكر المتحدث باسم الإخوان المسلمين، وهو يقول: “إننا لن نطالب بتغيير نص المادة الثانية من الدستور حرصا على التوافق الوطني”، فماذا كانت نتيجة هذا الحرص على ذلك التوافق الوطني مع العلمانيين والصليبيين والمتأمركين؟، كانت نتيجة ذلك الحرص حرص أولئك على سحل التيار الإسلامي وسحقه وقتله وقهره وسجنه”.

 

ورأى الظواهري “أن ماحدث في رابعة العدوية والنهضة والحرس الجمهوري، واعتقال الآلاف، وقصف المجاهدين بطائرة بدون طيار في سيناء حلقة من مسلسل طويل من الذي ينتظر المصريين إذا لم يتحدوا حول كلمة التوحيد ليحكموا الشريعة، ويعدوا لتحرير بلدهم وفلسطين، وليطهروا أرضهم من الفساد”.

 

وخاطب الظواهري الإسلاميين في مصر متسائلا “أما آن لنا أن نعود لمعركة المصحف، فنتحد حول كلمة التوحيد، لنطالب بحاكمية الشريعة، وبالانتماء إلى أخوة الإسلام وبوحدة ديار المسلمين”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث