وصول المسبار فوياجر-1 إلى الفضاء الواقع بين النجوم

وصول المسبار فوياجر-1 إلى الفضاء الواقع بين النجوم

وصول المسبار فوياجر-1 إلى الفضاء الواقع بين النجوم

كيب كنافيرال – غادر المسبار فوياجر-1 المجموعة الشمسية وأصبح أول جسم من صنع الانسان يصل إلى الفضاء الواقع بين النجوم.

 

جاء ذلك بعد جدل بين العلماء لأكثر من عام بشأن ما إذا كان المسبار فوياجر-1 الذي أطلقته إدارة الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) قبل 36 عاماً قد غادر المجموعة الشمسية.

 

واستناداً إلى قياسات كان للصدفة دوراً فيها توصل العلماء بشكل نهائي إلى أنّ المسبار غادر المجموعة الشمسية.

 

وجاء الدليل الرئيسي عندما نسف انفجاران شمسيان جسيمات مشحونة كانت في اتجاه المسبار في عامي 2011 و2012. واستغرقت الجسيمات عاماً لكي تصل إلى المسبار مما وفر بيانات أمكن استخدامها في تحديد درجة كثافة الغاز المتأين الناتج عن النجوم في موقع المسبار.

 

ويتألف الغاز المتأين من جسيمات مشحونة وينتشر في الفضاء الواقع بين النجوم والشديد البرودة أكثر من الهالات الساخنة للرياح الشمسية التي تخترق المجموعة الشمسية.

 

ولم يتمكن المسبار الذي يبعد مسافة 21 مليار كيلومتر عن الأرض عمل هذا القياس بشكل مباشر لأن مجس الغاز المتأين به توقف عن العمل قبل أكثر من 30 عاماً.

 

وباستقراء قياسات الغاز المتأين يعتقد العلماء أنّ المسبار فوياجر غادر بالفعل المجموعة الشمسية في آب/أغسطس 2012.

 

وتردد العلماء العام الماضي في الجزم بأن المسبار وصل إلى الفضاء الواقع بين النجوم لأنه كان لا يزال يلتقط قياسات للمجال المغناطيسي مماثلة جداً للمجال المغناطيسي للشمس.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث