دي خيا: لم أتعلم في يونايتد سوى شيئاً واحداً

دي خيا: لم أتعلم في يونايتد سوى شيئاً واحداً

دي خيا: لم أتعلم في يونايتد سوى شيئاً واحداً

 

لندن – (خاص) من أحمد نبيل

 

أمضى الحارس الإسباني الشاب عامًا لا يُنسى حتى الآن، لاسيما بعد تحقيقه لقب بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز، إضافة إلى فوزه بلقب أفضل حارس في الدوري الإنكليزي وحصوله على بطولة كأس أوروبا للمنتخبات تحت 21 عاما مع المنتخب الإسباني.

 

اللاعب البالغ من العمر 22 عامًا قطع مشواراً طويلاً خلال موسمين قضاهما في أولد ترافورد وهي الفترة التي قام خلالها بصنع اسم كبير له وأصبح الحارس رقم 1 في يونايتد وواحد من أفضل الحراس الموجودين على الساحة.

 

وقال دي خيا عن تلك الفترة إنه لا يمكنه أن يحدد شيئاً محدداً يمكن أن يعتبره السبب وراء تألقه بهذا الشكل، مضيفاً أن كل ما يحيط خلال تواجده في يونايتد مكنه من التألق والاستمرار حتى اليوم.

 

موضحاً في حواره الموقع الرسمي للنادي “أن الأمر يتعلق بكل ما يحيط بك بوجه عام وليس مجرد شيء محدد، إنها عملية مستمرة كذلك، لاسيما عندما تنضم إلى أحد الأندية خارج وطنك. التجربة بشكل عام رائعة للغاية”.

 

وعن كيفية استعداده للمباريات وخوضها بشكل عام قال “ينبغي أن تركز بشكل تام خلال كل مباراة تخوضها مع يونايتد، ربما لا تقوم بأي تصدٍ خلال 70/80 دقيقة ثم تبدأ الأمور فجأة في التغير حيث تجد نفسك وسط الأحداث وتقوم بتصدٍ مهم. ينبغي أن تكون مستعدًا طوال الوقت. ومن الضروري أن تُركز وتوجه انتباهك إلى المباراة ولا شيء سواها على مدار 90 دقيقة كاملة”.

 

كما وجه دي خيا إشادة كبير لتأثير زملائه عليه وكذلك للطريقة التي جعلوه من خلالها أن يشعر كما لو كان قد تربى في يونايتد منذ اليوم الأول.

 

وعن علاقته بزملائه قال “إن غرفة تغيير الملابس في يونايتد من الأماكن الرائعة التي يرغب أي شخص في التواجد بداخلها، جميع اللاعبين في الفريق يساعدونك كثيرًا وتكتشف سريعًا أن عملية اندماجك من الأمور اليسيرة لاسيما في ظل وجود مثل هذه الأجواء الدافئة كل اللاعبين يرحبون بك”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث