البيان: الجرح العراقي

البيان: الجرح العراقي

البيان: الجرح العراقي

وأضافت الصحيفة أن القوى التي أشعلت العنف في العراق، سعت ومازالت تسعى للحرب الطائفية وصولاً للحرب الأهلية، وتميزت تفجيراتها بانتقاء مناطق فيها من مختلف المكونات، لتضفي عليها الطابع الطائفي والقومي، مثلما حصل في تفجيرات كركوك، التي خصت هذه المرة المناطق التي تسكنها أكثرية كردية.

 

ورأت الصحيفة أن هذه الأفعال تعمل لهدف محدد ولكن في عدة اتجاهات، وتختار المناطق السنية كما تختار المناطق الشيعية، وتمتد إلى المسيحية والازيدية والكردية، وبهذا الخلط تحاول تبيان التفجيرات وكأنها من جهات عدة طابعها طائفي شامل، بينما ثبت أن خلفها تلك القوى التي لا يهمها أي مكون شعبي، بقدر اهتمامها بإشعال نيران الصراع غير المبدئي، على الأقل لاستمرار الاضطرابات الأمنية، ثم دفع عجلة التطاحن نحو مزيد من التفجيرات، ليتسنى لها تقسيم العراق إلى مكونات طائفية وقومية ضيقة، وبالتالي توسيع الفتنة الطائفية.

 

وأكدت أن ما يجري في العراق اليوم، من تصعيد أكثر من خطير ومنظم لإحداث فتنة وحرب طائفية في العراق، هو مؤامرة خارجية وعلى الجميع أن يعي أن الاقتتال والتطاحن الطائفي ليس فيه منتصر فالكل مهزوم، وهو طريق موصوف للخراب والتدمير، ما قد يقود البلاد إلى حرب أهلية يدفع ثمنها الجميع وتذهب بالبلاد الى المجهول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث