الخليج: نتنياهو أكثر صراحة

الخليج: نتنياهو أكثر صراحة

الخليج: نتنياهو أكثر صراحة

وأضافت أن كيري الضليع والخبير بشؤون المنطقة وقضاياها، والمطلع أكثر من غيره على خفايا السياسة الإسرائيلية منذ ما قبل توليه منصب وزير الخارجية، يحاول تدوير الزوايا لإقناع الفلسطينيين باستئناف المفاوضات، والإيحاء لهم بأن شيئاً ما تغير، لكنه في الحقيقة يعرف أن إسرائيل لم تتغير، وبالتالي لا شيء تغير يحمل الفلسطينيين على الوقوع في فخ يحاول هذه المرة تمويهه بشكل أكثر حرفية ومهارة.

 

وأوضحت أن نتنياهو كان أكثر صراحة منه، بل قد يكون أكثر جرأة على قول الحقيقة، فيعلن أن لا مفاوضات مع الفلسطينيين على أساس العودة إلى حدود الخامس من يونيو/حزيران 1967، وهنا يقصد مدينة القدس بالتحديد العاصمة الأبدية لدولة إسرائيل.

 

وأكدت أن نتنياهو يلعب على المكشوف ومن موقع قوة، لأنه يعتمد على ميزان قوى يميل بالمطلق إلى مصلحته من حيث القوة العسكرية، والدعم الأمريكي اللامحدود، والانقسام الفلسطيني، والغياب العربي، واللامبالاة الدولية، وهو يوظف ما يمتلك من أوراق القوة هذه لتحقيق أهداف ومخططات الصهيونية الآن، لأن لا شيء يضمن له في المستقبل في حال حدوث تغييرات وتبدلات في المواقف والسياسات ومواقع القوة، ما هو متوافر بين يديه الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث