اختفاء توفيق عكاشة بعد تأييد الحكم بحبسه 6 شهور

اختفاء توفيق عكاشة بعد تأييد الحكم بحبسه 6 شهور

اختفاء توفيق عكاشة بعد تأييد الحكم بحبسه 6 شهور

القاهرة – (خاص) من محمد عبد الحميد

أوقات عصيبة يعيشها الإعلامي المصري توفيق عكاشة صاحب قناة الفراعين المصرية، فور علمه برفض الاستشكال المقدم من قبل هيئة الدفاع عنه في الحكم الصادر من محكمة جنح مستأنف الوايلي بحبسه 6 شهور، لسابق إدانته بسب وقذف مطلقته “رضا الكرداوي” المذيعة باتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري.

 

وبات عليه تنفيذ الحكم أو يعيش مطاردا من قبل شرطة تنفيذ الأحكام التي لن تنفك في التردد على منزله ومحل عمله باستوديوهات الفراعين بمدينة الإنتاج الإعلامي، عكاشة كان يعول  كثيرا على جلسة الخميس، سواء بتبرئته أو تخفيف الحكم إلى حبس مع إيقاف التنفيذ، إلا أن قرار تأييد الحكم جاء بمثابة الصدمة، فأغلق هاتفه الجوال واختفى عن الأنظار، ومن التردد على الأماكن التي اشتهر بالتواجد فيها.

 

وهو ما أثار قلق أصدقائه والعاملين معه في قناة الفراعين، وتساءلوا هل يغامر بالحضور وتقديم البرنامج، وبالتالي يكون بمقدور مباحث تنفيذ الأحكام القبض علية وإيداعه السجن فورا أم يختفي ويظل هاربا؟، وهو ما يؤثر بالسلب على استمرارية قناة الفراعين، ويهدد بإغلاقها كون برنامجه هو البرنامج الرئيسي للقناة، ومصدر جذب لإعلاناتها.

 

وكانت الزوجة السابقة لعكاشة قد لجأت إلى القضاء بعدما فوجئت بطليقها يرفض الإنفاق على طفلهما الوحيد بعد انفصالهم، بل وينكر نسب الطفل إليه ويسخر من إعاقته، وينال من سمعتها وشرفها في عدة برامج تلفزيونية بعبارات جارحة أبرزها: “ممكن تصحي من النوم تلاقي عندك نزلة برد، لكن مش ممكن تصحي تلاقي عندك ولد”، وهي العبارة التي استندت عليها هيئة المحكمة في أدانه عكاشة بالسب والقذف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث