200 ألف إنسان تقدموا لرحلة إلى المريخ.. ذهاباً بلا عودة

200 ألف إنسان تقدموا لرحلة إلى المريخ.. ذهاباً بلا عودة

200 ألف إنسان تقدموا لرحلة إلى المريخ.. ذهاباً بلا عودة

واشنطن – أعلنت شركة “مارس ون” عن خطط كبيرة لغزو الكوكب الأحمر، تتضمن توطين الإنسان، عبر بعثة استعمار مخطط لها عام 2023، ستكون بمثابة تلفزيون الواقع، ولكن الدراما في الأمر، أن أول البشر الذين يضعون أقدامهم على كوكب المريخ، لن يعودوا أبدا إلى ديارهم.

 

وعلى الرغم من هذا التحذير، أعلنت الشركة أنها تلقت أكثر من 202586 طلب من الطامحين لعيش ما تبقى من حياتهم في عالم آخر، أو على وجه الدقة، في حدود 200 متر مربع من المساحة الجرداء لا يمكن الوصول إليها إلا عندما يرتدون بدلة واقية.

 

ويقول مات أمبلير، وهو خريج جامعة ييل، ومستشار تكنولوجيا المعلومات في واشنطن، وأحد الذين تقدموا بطلبات ليكون من بين المستوطنين “إنه نوع من فقدان العقل بالنسبة لي.. لكنه سيكون شيئا مهما جدا في حياتي.. سأترك أثرا كبيرا على الإنسانية “.

 

وذكرت الشركة أن المتقدمين ينحدرون من 140 بلداً، ربعهم من الولايات المتحدة، و10 % من الهند، و 6 % من الصين، بينما كان نصيب البرازيل، وبريطانيا، وكندا، وروسيا، والمكسيك، نحو 4 % لكل منها.

 

وتقدر الشركة ومقرها هولندا، أن هبوط أربعة مستعمرين على سطح المريخ في عام 2023 سيكلف نحو ستة مليارات دولار، وتخطط لدفع معظم فواتيرها من خلال تنظيم هذا الحدث على قنوات التلفزيون العالمية، وتوثيق جميع المراحل، من اختيار المستعمرين إلى السنوات الأولى لهم لى سطح الكوكب الأحمر.

 

وانتهت عملية تقديم الطلبات في 31 اغسطس/آب، وسمحت لأي شخص يزيد عمره عن 18 سنة بالتقدم، من خلال موقع “مارس ون” على الإنترنت، شرط أن يحمل فيديو مدته دقيقة، يشرح فيه دوافعة لأن يصبح مستعمرا على سطح المريخ.

 

وستختار لجنة 50 إلى 100 مرشح، من كل منطقة من المناطق الـ300 التي حددتها الشركة في جميع أنحاء العالم، وبحلول عام 2015، سيتم اختيار نحو 28 إلى 40 مرشحا.

 

وسيتم تقسيم هذه المجموعة الأساسية إلى مجموعات من أربعة، والتي سوف تتدرب من أجل مهمتها في المريخ لمدة سبع سنوات، وأخيرا، سيصوت الجمهور من أجل اختيار واحد من كل مجموعة ليكون أول الزائرين للكوكب الأحمر.

 

السيدة ايشر وخطيبها ، ديفيد باربو، هما أيضا بين المتقدمين للذهاب إلى المريخ، ويخططان ليصبحا ما يشبه “آدم وحواء” على المريخ.

 

وقال باربو، الذي يعمل رجل اطفاء في أنكوراج بولاية ألاسكا “حلمنا المشترك هو أن نكون أسرة على سطح المريخ بدعم من الجنس البشري بأكمله.. فبعد كل شيء، فإنه كل سكان الأرض يجب أن يشاركوا في تأسيس مستعمرة على كوكب آخر”.

 

لكن الشركة تقول على موقعها على الانترنت إنها “تنصح بقوة سكان المستوطنة عدم محاولة إنجاب الأطفال.. نظرا للآثار غير المعروفة بشأن الحمل ونمو الجنين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث