انتعاش بورصتي الإمارات مع انحسار ضربة سوريا

انتعاش بورصتي الإمارات مع انحسار ضربة سوريا

انتعاش بورصتي الإمارات مع انحسار ضربة سوريا

دبي –  حققت بورصتا الإمارات أكبر مكاسبهما لجلسة واحدة في نحو أربع سنوات مع مراهنة المستثمرين على عدم تعرض سوريا لضربة عسكرية قد تقودها الولايات المتحدة.

 

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن خطة روسيا لفرض قيود دولية على الأسلحة الكيماوية لسوريا قد تحدث انفراجة في الأزمة.

 

وصعد مؤشر دبي 8.5 % ليغلق عند 2522 نقطة مسجلاً أكبر مكاسبه ليوم واحد منذ ديسمبر كانون الأول 2009. وتعني القفزة تعويض المؤشر ما يقرب من نصف خسائره على مدى الأسبوعين الأخيرين عندما كان المستثمرون يخشون من هجوم عسكري على سوريا.

 

والسوق منخفضة 8.2 % منذ سجلت ذروتها في خمس سنوات في 25 أغسطس آب.

 

وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة أبوظبي للخدمات المالية “إنه انتعاش مهم وهو يظهر أن التراجع كان بسبب التوترات الجيوسياسية لا العوامل الأساسية.

 

“السوق بصدد مزيد من التقلبات في الأسابيع القليلة القادمة إلى أن تنقشع الغيوم السياسية بالكامل. سنرى مزيداً من موجات البيع لكنها ستكون محدودة من حيث حركة المؤشر قبل أن يعود كما نأمل لإتجاهه الصعودي.”

 

وهيمن المستثمرون الأفراد في الأسابيع الأخيرة وكانت موجة البيع الأولى بسبب طلبات تغطية لصفقات شراء بالهامش. وضغط هذا أكثر على السوق مع قيام بعض المستثمرين ببيع الأسهم للمحافظة على مستويات الحد الأدنى للهامش.

 

وقفز مؤشر أبوظبي 5.5 % ليغلق عند 3672 نقطة وهي أكبر مكاسبه ليوم واحد منذ ديسمبر 2009.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث