حصر الخطابة في المساجد المصرية بالأزهرين

حصر الخطابة في المساجد المصرية بالأزهرين

حصر الخطابة في المساجد المصرية بالأزهرين

إرم – حظر وزير الأوقاف المصري د. محمد مختار جمعة أعتلاء منابر المساجد في مصر للخطابة إلا الأزهريين الحاصلين على رخصة مباشرة بالدعوة من الوزارة , وقال الوزير أن هناك عدة قرارات وزارية تتعلق بمنع الممارسات المتطرفة أو نشر الأفكار المتشددة في المساجد التي كانت تبث عبر خطب لدعاة حاصلين على رخص الخطابة والدعوة من معاهد أعداد الدعاة البعيدة عن أشراف وزارة الأوقاف.

 

وأوضح الوزير أن أهم القرارات الصادرة في هذا الصدد، حظر الحديث في السياسة خلال خطب الجمعة أو الدروس الدينية , موضحا أن الدين الإسلامي يقوم على التسامح ونبذ العنف , والسياسة عبارة عن حالات أختلاف تتطرق إلى الخلاف ويجب أن نحافظ على حرمة بيوت الله، وتابع قائلا : من يجد خطيبا يتحدث في السياسة داخل المسجد فعليه الأبلاغ فورا على الخط الساخن للوزارة وسيتم التعامل معه بحرمانة من الخطابة.

 

وقال “جمعة” إنه أصدر قرار بإلغاء جميع تصاريح الخطابة الخاصة بخطباء المكافأة، وذلك لمنع صعود غير الأزهريين من صعود منابر المساجد الحكومية والأهلية، وأن أي تصريح سابق أصبح لاغياً طالما لم يتم تجديده من الوزارة خلال شهرين.

 

ونفى الوزير ما تردد عن أغلاق بعض المساجد الصغيرة المعروفة بـ”الزوايا” , وقال : كل مسجد بني لله سيظل مسجدا إلي قيام الساعة، أما صلاة الجمعة فلابد أن تقام في المسجد الجامع،ولذلك سيتم منع إقامة صلاة الجمعة في الزوايا التي تقل مساحتها عن 80 مترا، إلا بموافقة من وكيل وزير الأوقاف في المحافظة، وتستمر تأدية الصلوات الخمس والدروس الدينية في الزوايا.

 

وأضاف الوزير أن القرارات تضمنت منع جمع التبرعات داخل صندوق النذور في المساجد حتي لا تذهب هذه الأموال إلي جهات لا تتق الله بمال الله، والوزارة شددت علي هذا الأمر ومنعت أي شخص أو جهة تقوم بجمع التبرعات، إلا إذا كانت جهات رسمية والتبرع يكون من خلال إيصال معتمد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث