كي مون: خطة لتدمير مخزونات الكيماوي السوري

كي مون: خطة لتدمير مخزونات الكيماوي السوري

كي مون: خطة لتدمير مخزونات الكيماوي السوري

 

واشنطن-  قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين في محاولة لمساعدة مجلس الأمن الدولي في التغلب على “شلل محرج” أنه قد يطلب من المجلس مطالبة سوريا بنقل مخزوناتها من الأسلحة الكيماوية إلى مواقع سورية حيث يمكن تخزينها بأمان وتدميرها.

 

ومن المتوقع أن يقدم فريق خبراء الأسلحة الكيماوية التابع للأمم المتحدة بقيادة السويدي ايك سيلستورم لبان تقريره هذا الأسبوع او الأسبوع المقبل بشأن التحقيق في هجوم بالأسلحة الكيماوية في 21 آب / اغسطس تقول الولايات المتحدة انه اودى بحياة أكثر من 1400 شخص كثير منهم اطفال.

 

وقال بان “ادرس بالفعل بعض المقترحات التي يمكن أن أطرحها على مجلس الأمن عندما أقدم تقرير فريق التحقيق” مضيفا أن المجتمع الدولي سيكون ملزما بالتحرك اذا تأكد إستخدام الغاز السام في سوريا.

 

وتابع “افكر في أن أحث مجلس الأمن على المطالبة بالنقل الفوري للأسلحة الكيماوية السورية ومخزونات السلائف الكيماوية إلى أماكن داخل سوريا حيث يمكن تخزينها وتدميرها بأمان.”

 

كما حث بأن سوريا على الإنضمام إلى إتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية التي لم توقع عليها دمشق قط.

 

وكان بان يرد على أسئلة عن خطة روسية لوضع الأسلحة الكيماوية السورية تحت رقابة دولية.

 

وقال بان الذي عاد لتوه من قمة مجموعة العشرين للدول المتقدمة والنامية في روسيا أن مجلس الأمن لديه التزام بإنهاء الجمود الذي يعتري الوضع في سوريا.

 

وأضاف “عامان ونصف العام من الصراع في سوريا لم يتمخضا سوى عن شلل محرج في مجلس الأمن.

 

“اذا أكد تقرير الدكتور سيلستورم إستخدام الأسلحة الكيماوية فبالتأكيد سيكون ذلك حينئذ شيء يمكن أن يتحد حوله مجلس الأمن في الرد وبالفعل هو شيء يسلتزم إدانة عالمية.”

 

ولن يفصح تقرير سيلستورم الا عما إذا كانت الأسلحة الكيماوية قد أستخدمت دون أن يحدد مستخدمها.

 

وروسيا أكبر داعم للأسد خلال الصراع الذي أسفر عن مقتل اكثر من 100 الف شخص منذ 2011 وتقدم له الأسلحة كما أعترضت مع الصين سبيل ثلاث قرارات تدين الأسد في مجلس الأمن الدولي.

 

ويسعى الرئيس باراك اوباما للحصول على دعم الكونجرس للقيام بعمل عسكري عقابي ضد سوريا بسبب ما يشتبه بأنه هجوم بسلاح كيماوي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث