الخليج: الإخوان…وإخوانهم

لصحيفة تسلط الضوء على حالة الإنكار التي أصابت إخوان مصر وجماعات الإخوان في الدول العربية والإسلامية خاصة بعد انعقاد المؤتمر الاخير لهم في تركيا، وتحذر الصحيفة من استمرار حالة النكران التي ستقدوهم لأخطاء لن تكون في مصلحتهم.

الخليج: الإخوان…وإخوانهم

 

وتقول الصحيفة إنّ الإخوان لا زالوا لا يصدقون أن نظامهم سقط في مصر، وأن الرئيس الذي كان، صار “الرئيس السابق” أو “الرئيس المعزول”، وأن مشروعهم للقبض على مصر واختطافها من واقعها وتاريخها ودورها انهار هو الآخر، ولم يعد موجوداً إلا في خيالهم وفي بعض الساحات التي احتلوها وملأوها صخباً وضجيجاً وشعارات بائدة، ودعوات إلى التحريض على العنف لاسترداد شرعية أصبحت في خبر كان.

 

وتشير إلى أنّ حالة الإنكار “الإخوانية” تتمثل في دعواتهم إلى مواصلة حالة العصيان على الشرعية الشعبية الثورية التي أفرزتها ثورة 30 يونيو، وخُطب التحريض على العنف، وفتاوى الخروج على إرادة الشعب، وضرب الوحدة الوطنية، والتطاول على الجيش الذي حمى الثورة من العبث، كما تتجلى أيضاً، في حالة الصخب والتوتر التي أصابت “إخوان” الخارج في بعض ديار العرب والمسلمين ما يؤكد الانفصال عن الواقع والعيش في وهم سلطة لم يعرفوا كيف يحافظون عليها، وغير مؤتمنين على أن تكون بين أيديهم .

 

وتختتم الصحيفة بقولها، سقطوا وسقط مشروعهم وانتهى الأمر، وعليهم أن يعيدوا النظر في كل مواقفهم وسلوكهم ونهجهم وبرنامجهم إذا ما قرروا المشاركة كما غيرهم من القوى في مسيرة العمل الوطني، ولمّ الشمل والإذعان للإرادة الشعبية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث