زين الكويتية تسعى لإدراج أسهم وحدتها العراقية

زين الكويتية تسعى لإدراج أسهم وحدتها العراقية

زين الكويتية تسعى لإدراج أسهم وحدتها العراقية

الكويت- قالت شركة زين الكويتية للاتصالات المتنقلة، الإثنين، إنها تسعى لإدراج أسهم وحدتها العراقية في النصف الأول من العام المقبل.

 

وأوضحت زين أن شركة الخاتم وهو الاسم الجديد لشركة زين العراق قد عقدت أول اجتماع جمعية عمومية لها واختارت محمد الجرجفجي رئيسا لمجلس إدارتها وأسعد البنوان نائبا لرئيس مجلس الإدارة وبدر الخرافي عضوا منتدبا لها.

 

ونقل البيان عن الخرافي قوله: “تهدف الشركة حاليا إلى تلبية المتطلبات اللازمة كي تصبح الشركة مدرجة في سوق العراق للأوراق المالية خلال النصف الأول من العام 2014 وهو ما يوفر للمستثمرين فرصة الاستثمار في قطاع الاتصالات العراقي والاستفادة من النمو المستقبلي المحتمل لعمليات شركة زين العراق”.

 

كانت زين العراق، وهي أكبر مقدم للخدمة هناك، وافقت عندما حصلت على رخصة قيمتها 1.25 مليار دولار على طرح 25 % من أسهمها في بورصة بغداد كشأن الشركتين المنافستين الأخريين.

 

وتخطت شركات اتصالات المحمول الثلاث الموعد النهائي الذي كان محددا لطرح أسهمها للاكتتاب العام في بورصة العراق والذي كان مقررا في آب/ أغسطس 2011.

 

لكن اسياسيل، وهي ثاني شركة اتصالات متنقلة في العراق وتابعة لأريد القطرية، أدرجت في بورصة العراق في شباط/ فبراير الماضي في أكبر عملية طرح أولي في الشرق الأوسط منذ 2008 وأضخم طرح أسهم يشهده العراق على الإطلاق إذ جمع 1.27 مليار دولار.

 

وكان قيد أسهم اسياسيل أول طرح عام أولي يشهده العراق منذ الغزو الأميركي الذي أطاح الرئيس صدام حسين عام 2003. وساعد إدراج آسياسيل في مضاعفة القيمة السوقية لبورصة بغداد إلى المثلين.

 

ويتوقع أن يكون طرح شركة زين العراق أكبر من طرح آسياسيل إذ تسيطر زين على حصة تزيد على 50 % من سوق الهاتف المحمول في البلاد بينما تسيطر آسياسيل على 36 % فقط والباقي لشركة كورك التابعة لفرانس تليكوم.

 

وزين العراق وحدة تابعة لشركة الاتصالات الكويتية زين، ومن أكبر الوحدات إيرادا بالمجموعة، ويمثل عدد مشتركيها البالغ 13.6 مليون مشترك نحو 40 % من إجمالي المشتركين بالمجموعة ومثلت إيراداتها البالغة 1.73 مليار دولار أكثر من ثلث إجمالي إيرادات المجموعة العام الماضي.

 

وأعلنت زين العراق عن زيادة بنسبة 6% في أرباحها الصافية في 2012 لتبلغ 369 مليون دولار.

 

وقال بيان زين الكويتية التي تملك وتدير ثماني رخص اتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن اجتماع الجمعية العمومية قد أسفر عن اختيار 7 أعضاء لمجلس الإدارة و7 أعضاء احتياطيين.

 

وأوضح الخرافي الذي تمتلك عائلته أكبر حصة للقطاع الخاصة في زين الكويتية إنه “ومنذ دخول زين إلى السوق العراقية قبل نحو 10 سنوات استثمرت المجموعة ما يربو على مليار دولار في سبيل تطوير صناعة الاتصالات في العراق وأسهمت بذلك في توفير خدمات اتصالات متنقلة متطورة إلى المواطنين العراقيين”.

 

وقال الرئيس التنفيذي للعمليات والشؤون المالية في شركة زين العراق وائل غنايم، إن تحويل كيان زين العراق والتي كان مقر تأسيسها خارج الدولة إلى شركة مساهمة عراقية باسم الخاتم للاتصالات هو “خطوة تحضيرية مهمة نحو طريق إدراج شركة الخاتم في سوق العراق للأوراق المالية وذلك بما يتماشى مع شروط رخصة الشركة”.

 

ولم يكن مسموحا لزين العراقية بالإدراج في بورصة بغداد لأن مقر تأسيسها كان خارج العراق.

 

ومن المرتقب أن تعقد مجموعة زين وشركة زين العراق مؤتمرا للمستثمرين، الخميس المقبل، في دبي بهدف تعريف المستثمرين والخبراء بأعمال وإستراتيجية زين في السوق العراقية ومناقشة أبعاد عملية الاكتتاب المرتقبة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث