إيران: أمريكا تشعل حريقاً في المنطقة اذا هاجمت سوريا

إيران: أمريكا تشعل حريقاً في المنطقة اذا هاجمت سوريا

إيران: أمريكا تشعل حريقاً في المنطقة اذا هاجمت سوريا

بغداد-  قال وزير الخارجية الإيراني الجديد محمد جواد ظريف خلال زيارة للعراق الأحد ان الولايات المتحدة ستشعل حريقا في الشرق الأوسط اذا هاجمت سوريا محذرا القوى الغربية من دعاة الحروب.

 

وبعد مرور أكثر من عامين على بداية الصراع في سوريا يحاول الرئيس الأمريكي باراك أوباما حشد التأييد لتوجيه ضربات جوية محدودة لسوريا رداً على هجوم بأسلحة كيماوية تقول واشنطن إن حكومة الرئيس السوري بشار الأسد نفذته.

 

ورأت الحكومة التي يقودها الشيعة في بغداد ان تلتزم موقفا حياديا تجاه الصراع وتعارض أي تدخل عسكري غربي في سوريا معربة عن خشيتها من أن يزيد ذلك من زعزعة استقرار العراق.

 

وقال ظريف في مؤتمر صحفي في أول زيارة خارجية رسمية له منذ توليه منصبه “نحن قلقون بشأن دعاة الحروب في هذه المنطقة. أولئك المصابون بقصر النظرة الذين يدقون طبول الحرب يشعلون نارا ستحرق الجميع.”

 

وكان في استقبال ظريف نظيره العراقي هوشيار زيباري ومن المتوقع أن يلتقي ايضا برئيس الوزراء نوري المالكي في وقت لاحق اليوم.

 

ويدور الصراع في سوريا بين مقاتلي المعارضة وأغلبهم من السنة ممن تدعمهم دول خلجية عربية وبعض القوى الغربية وقوات الأسد وهو من الطائفة العلوية.

 

ويتعرض التوازن الطائفي الهش في العراق لضغط حاد من الحرب الأهلية في سوريا المجاورة الأمر الذي أعطى المقاتلين السنة دفعة قوية وصاروا ينفذون هجمات أكثر وعلى نطاق لم يشهده العراق منذ سنوات.

 

وعبر متشددون سنة وشيعة من العراق إلى سوريا للقتال الى جانب طرفي الصراع السوري مما يعقد من موقف الحكومة الرسمي المحايد.

 

وقال ظريف في المؤتمر الصحفي “التدخل (في سوريا) سيؤثر على الدول المجاورة بشكل مباشر على الأرجح بما فيها العراق التي ستتأثر فيما يتعلق بالأمن والقضايا الانسانية.”

 

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأسبوع الماضي أن الولايات المتحدة رصدت توجيها من مسؤول إيراني كبير لمتشددين شيعة في العراق بمهاجمة المصالح الأمريكية في بغداد في حال شن هجوم.

 

ونفى علي رضا مير يوسفي المتحدث باسم بعثة إيران لدى الأمم المتحدة في نيويورك أمس السبت هذه المزاعم وقال إنها “عارية عن الصحة”.

 

ونقل تلفزيون برس عن مير يوسفي قوله “علينا أن نتذكر أن اعتماد مسؤولين أمريكيين مجهولين على مثل هذه التقارير المخابراتية سيؤدي إلى كارثة أخرى شبيهة بمأساة العراق.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث