الجهاز الفني لمنتخب الفراعنة يرحب باللعب في الجونة

الجهاز الفني لمنتخب الفراعنة يرحب باللعب في الجونة

القاهرة – (خاص) محمد أبو الخير

رحب الجهاز الفني للمنتخب المصري الأول لكرة القدم، بقرار نقل مباراة مصر وغينيا المقرر إقامتها الثلاثاء المقبل، لملعب الجونة بالغردقة بدلاً من برج العرب بالإسكندرية.

 

هذا ولم يستغرق الجهاز الفني بقيادة الأمريكي بوب برادلي وقتاً طويلاً في التفكير في تبعات نقل اللقاء للجونة لأنه يدرك أن ما جرى هو عملية إنقاذ للمباراة.

 

ولم تبدُ على برادلي، علامات الدهشة أو الغضب عندما أبلغه معاونوه بنقل المباراة، وظل ثابتاً لوقت قصير ثم قلب شفتيه وقال بهدوء: سنلعب المباراة سواء في الجونة أو غيرها فالمهم أن نلعب، وعلينا أن نحقق الفوز بغض النظر عن مكان إقامة المباراة.

 

وأضاف “أعلم أن هناك لاعبين لا يفضلون اللعب بالجونة لأسباب مختلفة، لكن الفريق الجيد هو من يستطيع تحقيق الفوز في أي مكان، وقد تعودنا أن نواجه مواقف أشد صعوبة من ذلك، وتخطيناها بنجاح عندما رفعنا شعار أن الظروف القهرية التي لادخل لنا بها، ويجب التعامل معها على أنها أمر واقع، لكن يجب عدم السماح لها بإيقاف المسيرة نحو التأهل لكأس العالم.

 

 ثم صعد المدرب لغرفته للتفكير في متطلبات المرحلة المقبلة وكيفية تجهيز فريقه لخوض المباراة في ظل المتغيرات الجديدة.

 

أما زكي عبد الفتاح مدرب حراس المرمى فقد جدد التأكيد على أن الجهاز الفني يدرك حجم التحديات التي تواجه مصر، لكنه من الناحية الفنية لم يكن يرغب في خوض أية مباريات رسمية بالجونة، التي يتميز ملعبها بالجودة العالية، لكن في المقابل سيعاني اللاعبون من الحرارة العالية والرطوبة المرتفعة وأشعة الشمس الحارقة، سواء في التدريبات أو في المباراة نفسها ، بالإضافة لتيارات الهواء الشديدة التي تجعل التحكم في الكرة أمراً صعباً للغاية.

 

وقال أن الجونة كانت هي آخر الخيارات المقبولة لدى الجهاز الفني، لكن عندما تعذر اللجوء للخيارات الأخرى فإن الحل الوحيد هو اللعب في الجونة، وأضاف أن المشكلة الحالية ليست هي الأولى التي تواجه المنتخب، فالجهاز الفني يعمل في ظل ظروف استثنائية منذ توليه المسؤولية في أكتوبر 2011، وقد تعود الجهاز على التعامل مع مواقف أصعب من هذا بكثير وتغلب على كافة الصعاب والفريق يسير حالياً بخطى ثابتة في تصفيات كأس العالم.

 

واعتبر عبد الفتاح، أن اللعب في الجونة أرحم من الوقوع تحت عقوبات الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” في حالة عدم حل أزمة الملعب، مشيراً إلى أن العقوبات قد تصل إلى حد اعتبار منتخب مصر خاسراً للمباراة واستبعاده من تصفيات كأس العالم.

 

من ناحية أخرى، أكد ضياء السيد المدرب العام للمنتخب المصري أن الجهاز الفني قام بجهد كبير طوال الفترة الماضية لإبعاد اللاعبين عن أزمة ملعب مباراة مصر وغينيا، في محاولة منه لإبقاء التركيز منصباً على المباراة ذاتها.

 

وقال ضياء السيد المدرب العام للمنتخب في تصريحات له على هامش مران المنتخب أول أمس أن الجهاز الفني لن يسمح لأي مشكلة بأن تقف في طريق الفريق نحو التأهل لكأس العالم.

 

من جانبه قال وائل جمعة قائد المنتخب أن أزمة الملعب لم تؤثر على اللاعبين لأن المهم هو تأهل الفريق لكأس العالم، وهناك تصميم على إنهاء مرحلة المجموعات بالنقاط الكاملة بغض النظر عن مكان إقامة مباراة غينيا، ليكون ذلك دافعاً للمنتخب على تخطي في المرحلة الأخيرة من التصفيات بنجاح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث