غياب أحمد حجازي عن صفوف الفراعنة للإصابة

غياب أحمد حجازي عن صفوف الفراعنة للإصابة

غياب أحمد حجازي عن صفوف الفراعنة للإصابة

القاهرة – (خاص) من محمد أبو الخير

 

خضع اللاعب أحمد حجازي مدافع المنتخب المصري وفريق فيورنتينا الإيطالي لعملية الرباط الصليبي للمرة الثانية، بعد تجدد إصابته التي ستبعده عن الملاعب لفترة لا تقل عن ستة أشهر.

 

واتهم الدكتور طارق سليمان طبيب المنتخب، الجهاز الطبي لـ “فيورنتينا” بتحمل مسئولية ما جرى للاعب، وكشف عن أن اللاعب حضر لمعسكر المنتخب السابق الذي خاضه استعداداً لمواجهة أوغندا الودية الشهر الماضي، لكنه اشتكى من وجود ألم بسيط فى ركبته فتم عمل أشعة أوضحت أنّ هناك خللاً فى غضروف الركبة ووجود جزء من الرباط فى غير مكانه ممّا يدل على أن العملية الأولى لم تكن سليمة تماماً.

 

وقال سليمان إنه عرض على مسئولي النادي الإيطالي إجراء منظار على ركبة حجازي وعلاجه في مصر، لكنهم رفضوا وطالبوا اللاعب بالعودة لإيطاليا للعلاج هناك.

 

وعندما عاد حجازي لإيطاليا تعرّض لإهمال جسيم وطوال الأسابيع الثلاثة الماضية لم يتم عمل منظار للاعب كما كان مقرراً، واكتفى أطباء “فيورنتينا” بإخضاع اللاعب لتدريبات تقوية فقط لتكون النتيجة هي تجدد الإصابة بالرباط الصليبي، وهو ما حذر منه الجهاز الطبي للمنتخب من البداية.

 

وفي سياق متصل، أصيب اللاعب محمد النني خلال مران المنتخب عندما سقط على ذراعه، وقد شعر اللاعب بآلام شديدة ليخرج من المران بعد عمل جبيرة على الكوع.

 

وقال سليمان إنّ الأشعة أثبتت أنّ اللاعب لا يعاني من أية كسور، لكن منطقة الكوع تعتبر حساسة لأنّ العضلات من حولها تكون مشدودة وأي كدمة فيها تسبب ألماً شديداً.

 

وأضاف أنّه قرر منع النني من المشاركة في المران على الرغم من تحسن حالته بشكل ملحوظ، لكن إذا عاوده الألم مرة أخرى سيتم عمل أشعة مقطعية ورنين مغناطيسي للتأكد من حجم الإصابة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث